حفلة 1200

كارفور مصر: نتابع بإهتمام دعوات مقاطعة المنتجات الفرنسية .. وملكية الشركة تؤول للفطيم الإماراتية

ذكرت مصادر مسئولة بشركة ماجد الفطيم للتجزئة الشركة المشغلة لعلامة كارفور في مصر، أنها تتابع عن كثب واهتمام الدعوات الأخيرة المطالبة بمقاطعة المنتجات الفرنسية وذلك على خلفية التوتر الناجم عن قضية الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام.

أشارت المصادر في تصريحات خاصة لـ”أموال الغد” ، إلى أن المجموعة تتفهم حالة القلق الذي ينتاب شريحة من عملائها في منطقة الشرق الأوسط ، مؤكدة أن ملكية “كارفور” بالكامل تعود إلى شركة “ماجد الفطيم” التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، حيث تشغّل وتدير تلك العلامة التجارية في 16 دولة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا.

وكانت “ماجد الفطيم” قد أطلقت “كارفور” لأول مرة في المنطقة في عام 1995، وحرصت على تطوير تجربة التسوق الخاصة بـ”كارفور” لتكون متناغمة ومنسجمة مع المجتمع المحلي لكل دولة تتواجد بها ، وذلك من خلال توريد 85٪ من منتجاتها من قبل الموردين الإقليميين، بما يساهم في دعم الاقتصاد المحلي .

وافتتحت كارفور أول هايبر ماركت عام 1995 في سيتي سنتر ديرة بالإمارات العربية المتحدة، ثم تزايدت متاجر كارفور خلال السنوات الماضية ووصل عددها إلى 300 متجراً منتشرة في في 30 دولة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا ، وتقدّم خدماتها إلى أكثر من 200 ألف عميل يومياً.

لدى كارفور العديد من متاجر الهايبر ماركت والسوبر ماركت المختلفة لتلبية الاحتياجات المتزايدة لقاعدة عملائها المتنوعة. وتماشياً مع التزام كارفور بتقديم أكبر مجموعة من المنتجات عالية الجودة والقيمة مقارنةً بالسعر.
وافتتح كارفور أول هايبر ماركت في مصر عام 2002 في سيتي سنتر المعادي، وبدأ في التوسع حتى بلغ عدد متاجر كارفور حالياً 15 هايبر ماركت و 39 سوبر ماركت موزعة ما بين القاهرة والإسكندرية والبحر الأحمر والدلتا. ويعمل في كارفور مصر أكثر من 6,000 موظف.

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية قالت إن الأيام الأخيرة شهدت دعوات في عدد من دول الشرق الأوسط لمقاطعة المنتجات الفرنسية، خاصة الغذائية، إضافة إلى دعوات للتظاهر ضد فرنسا بسبب نشر رسوم كاريكاتورية عن النبي محمد علية الصلاة والسلام .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض