حفلة 1200

صادرات التمور المصرية تنمو لـ 28 مليون دولار خلال 9 أشهر

قال تميم الضوي مدير التسويق بالمجلس التصديري للصناعات الغذائية، إن صادرات التمور المصرية شهدت ارتفاعا ملحوظا خلال الـ 9 أشهر الأولى من العام الجاري لتسجل 28 مليون دولار بنمو قدره 5% عما تحقق خلال 2019 البالغ 26 مليون دولار.

وأوضح خلال الندوة التي نظمها المجلس التصديري للصناعات الغذائية اليوم تحت عنوان” فرص تنمية صادرات التمور المصرية”، أن حجم الصادرات المصرية من التمر قد زادت خلال الفترة من ” يناير- سبتمبر 2020″ بنسبة 30% مقارنة بنفس الفترة من 2019 البالغة 22.5 الف طن، منوها بأنه تم التصدير لنحو 64 دولة.

اندونيسيا أكبر مستورد للتمور المصرية

واستحوذت 10 دول على 93.3% من إجمالي صادرات مصر من التمر خلال الـ 9 أشهر الاولى من 2020 بقيمة 26.121 مليون دولار، يأتي على رأسها اندونيسيا بقيمة 12.367 مليون دولار، تليها المغرب بقيمة 8.668 مليون دولار، ثم اتحاد ماليزيا- ملايو سابقا بنحو 2.088 مليون دولار، ثم تايلاند بنحو 843.548 الف دولار، و بنجلاديش نحو 763.295 ألف دولار.

وبلغت قيمة صادرات التمور المصرية إلى ألمانيا الاتحادية نحو 374.891 ألف دولار خلال الفترة من ” يناير- سبتمبر 2020″، وتركيا نحو 338.682 ألف دولار، والهند نحو 293.043 ألف دولار، وموزامبيق نحو 218.635 ألف دولار، وسنغافورة نحو 167.542 ألف دولار.

مصر تصدر 368 ألف طن تمور خلال 10 سنوات

وأضاف الضوي أن صادرات مصر من التمر شهدت تباينا على مدار الـ 10 أعوام الماضية، حيث بلغت إجمالي قيمة الصادرات في الفترة من 2009 وحتى 2019 نحو 380 مليون دولار لتصدير 368 ألف طن، وكانت أعلى حجم تصديري للتمر المصري عام 2018 حيث تم تصدير 50 ألف طن بقيمة 49 مليون دولار.

تطور صادرات التمور المصرية على مدار 10 سنوات

ولفت إلى أن مصر احتلت المركز الـ 12 في تصدير التمور خلال عام 2019 وفقاً لبيانات الامم المتحدة بقيمة صادرات 44 مليون دولار وتمثل 2.7% من صادرات التمور العالمية.

و بلغت قيمة تجارة التمور العام الماضي حوالى 1.6 مليار دولار حيث تعد تونس اكبر المصدرين بنحو 289 مليون دولار، يليها السعودية بنحو 230 مليون دولار، ثم اسرائيل بنحو 183 مليون دولار، والإمارات بقيمة 128 مليون دولار.

وكانت قد استحوذت 10دول على 94% من إجمالي صادرات التمور المصرية خلال العام الماضي بقيمة 41 مليون دولار، يأتي على رأسها أندونيسيا بقيمة 19 مليون دولار، ثم المغرب بقيمة 16 مليون دولار، وماليزيا بنحو 3 ملايين دولار.

شرق أفريقيا ضمن أهم الوجهات المستهدفة لتنمية الصادرات

وأشار إلى أنه وفقا لتحليل مركز التجارة العالمية فإن أهم الاسواق المستهدفة لتنمية صادرات التمور تتمثل في شرق أفريقيا، والشرق الاوسط، والاتحاد الأوروبي وغرب اوروبا، وجنوب آسيا، وشرق اوروبا ووسط آسيا، وشمال امريكا، وغرب افريقيا.
ونوه بأن أهم هذه الدول تتمثل في “المغرب، تركيا، المملكة المتحدة، الإمارات، الهند، لبنان، امريكا، روسيا، الاردن، اندونيسيا، اليمن، ألمانيا، ماليزيا، اسبانيا، هولندا، الصومال، كازخستان، فرنسا، بنجلاديش، ايطاليا”.

وتعد أهم الاصناف التصديرية للتمور المصرية (السيوى او الصعيدي) الذى يشكل النسبة الاكبر في الصادرات، بالإضافة إلى تنامى صادرات تمور المجدول المصري.

القاضي: 40 صناعة قائمة على التمور يمكن التوسع بها

من جانبه قال د. أمجد القاضي المدير التنفيذي للمجلس الأعلى للتمور إنه يمكن ادخال التمور في أكثر من 40 صناعة مختلفة، مشيرا إلى أن التمر الجاف يمثل 68% من إجمالي التمر في مصر، ويمكن قيام العديد من الصناعات عليه كمشروع مسحوق التمر .

وأضاف أن هذا المشروع يتيح استخدام تمور الدرجة الثانية، والتمور المجهولة، ومنخفضة الجودة في انتاج مواد وسيطة (كبديل للسكر)للاستخدام في صناعات غذائية اخرى، منوها بأن المشروع يهدف الى خفض فواقد التمور، وتعظيم القيمة المضافة ،وادخال المواد المنتجة في منتجات غذائية مختلفة ذات قيمة غذائية مرتفعة .

وأوضح القاضي أن المشروع يتميز بسهولة التعبئة، والتداول، بالإضافة إلى كونه منتج طبيعي دون الحاجة لإضافة مواد حافظة وملونات صناعية، كما أن فترة التخزين والحفظ عند الاغلاق المحكم طويلة ،وأقل تعرضا للتغيرات الفيزيائية والكيماوية ، ويتحمل التخزين ،ومنخفض الكلفة الاقتصادية في عملية التداول والنقل والتخزين.

ومن جانبها أكدت داليا قابيل مدير العمليات بشركة كونسبت بضرورة التوسع في عمليات الترويج للتمور المصرية ودراسة احتياجات وأذواق الأسواق في الخارج مع الابتكار في عمليات العرض وجودة التغليف، وكذلك أهمية المشاركة في المعارض المتخصصة الموجهة للمستوردين ومحلات التجزئة، والمعارض الموجهة للجمهور، والمهرجانات الدولية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض