الاتحاد الأوروبي يدعم مصر لتصبح مركزاً إقليمياً لنقل معرفة إدارة المياه

قام الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى، بافتتاح المنتدى الثانى «الاتحاد من أجل المتوسط للحوكمة والاستثمار فى قطاع المياه»، وذلك بحضور كريستيان برجر سفير الاتحاد الأوروبى لدى مصر، لبحث سبل التعاون بين الاتحاد الأوروبى ومصر فى مجال المياه ودعم الاتحاد الأوروبى المستمر لمصر فى التغلب على تحديات ندرة المياه، على هامش فعاليات أسبوع القاهرة للمياه فى نسخته الثالثة فى الفترة من 18 إلى 22 أكتوبر.

ويشارك الافتتاح السفير ناصر كامل؛ الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط، بحضور مسؤولى الحكومة المصرية وممثلى القطاع الخاص من مصر والاتحاد الأوروبى والمنظمات الإقليمية وشركاء التنمية الدوليين.

وتدور المناقشات خلال المنتدى بشأن ملفات المياه فى منطقة البحر الأبيض المتوسط، بما فى ذلك رؤية الاتحاد من أجل المتوسط وخططه للتنمية المستدامة، بالإضافة إلى القضايا المتعلقة بالتمويل المستدام فى البنية التحتية للمياه، كما سيتناول المشاركون فرص الشراكة المستقبلية من خلال “خطة الاستثمار الخارجى لدى الاتحاد الأوروبي” و”الصندوق الأوروبى للتنمية المستدامة” داخل منطقة البحر الأبيض المتوسط.

ويُعد الحدث بمثابة متابعة فنية للمؤتمر الوزارى للاتحاد من أجل المتوسط حول المياه والذى يهدف إلى تعزيز التعاون والتنسيق مع وزارة الموارد المائية والرى فى مصر، وكذلك الجهات المعنية التى تعمل فى مجال المياه والصرف الصحى والصحة فى أوروبا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط.

ويبحث المشاركون مواضيع تتعلق بأمن المياه وتغير المناخ، وتعزيز بناء القدرات التكيفية والأطر المؤسسية، والتمويل المستدام لقطاع المياه فى منطقة البحر الأبيض المتوسط، فضلا عن دور ومتطلبات الشراكات بين القطاعين العام والخاص، والتنسيق بين شركاء التنمية من أجل الإدارة المثلى لموارد المياه.

وأكد كريستيان برجر سفير الاتحاد الأوروبى، على أهمية قطاع المياه فى مصر، قائلا أن “الاتحاد الأوروبى والدول الأعضاء فيه شركاء لمصر فى جدول أعمالها الطموح لإدارة المياه؛ حيث يعملون بشكل وثيق مع الدولة ويقدمون الدعم المالى والخبرات الفنية وبناء القدرات لتحقيق الهدف المشترك المتمثل فى الاستفادة الكاملة من الفرص التى يوفرها قطاع المياه”.

وأضاف: “نحن ملتزمون بمواصلة العمل مع وزارة الموارد المائية والرى وشركاء المياه الآخرين نحو تحقيق هدف تأمين المياه كمورد مستدام، ودعم مصر لتصبح مركزا إقليميا لنقل المعرفة بشأن إدارة المياه”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض