«جمعية مستثمري العاشر» تنظم ندوة للتعرف على النُظم الضريبية الجديدة

نظمت اليوم جمعية مستثمري العاشر من رمضان ندوة مع مصلحة الضرائب بحضور عدد كبير من المستثمرين وأصحاب الشركات والمصانع لاطلاعهم على كيفية التعامل مع النظم الضريبية الجديدة، والتعرف على المستحدثات الضريبية والفواتير الإلكترونية.

وأكد د. أيمن رضا الأمين العام لجمعية مستثمرين العاشر من رمضان أن الهدف الرئيس من إقامة هذه الندوات هو التكامل بين أعضاء الجمعية والمستثمرين وكافة الجهات الحكومية وربط المستثمرين بمستحدثات المنظومة الحكومية في مختلف القطاعات، وتحقيق الهدف الرئيسي للجمعية وهو خدمة الصناعة الوطنية وزيادة الصادرات.

وأشار صلاح إسماعيل مدير عام مكافحة التهرب الضريبي، أن المنظومة الضريبية تتكون من 3 أطراف أساسية هو الممول البائع والممول المشترى ومصلحة الضرائب، بالإضافة إلى استحداث طرف رابع وهو مقدم الخدمة عبارة عن شركة تعتبر وسيط اتصال بين مقدم الخدمة ومتلقيها وتُشرف عليها المصلحة تساهم في تحسين جودة الخدمة وتكاملها.

وأوضح أندريا كمال اسحاق محلل نظم بالإدارة المركزية بالحاسب الألى رغبة مصلحة الضرائب في القضاء السوق الموازي، وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص والعدالة وتحديد التعاملات المشتركة بين الشركات وكشف التعاملات الوهمية ، وتسهيل الإجراءات الضريبية.

وأشاد محمد عيسى رئيس لجنة الضرائب والجمارك بجمعية مستثمري العاشر من رمضان بالمنظومة الضريبية الجديدة في القضاء على الأسواق الوهمية والتهرب الضريبي، وأهميتها في القضاء على كافة المنتجات الغير مطابقة للمواصفات القياسية.
وأكد بأن هذه المنظومة تساعد الجهات الرقابية فى إحكام السيطرة على الأسواق وتحديد الأنشطة المتضررة من عمليات التهريب ووضع حلول فورية للمتضررين وتحسين السوق.

وشهدت الندوة استعراض بعض الفوائد قصيرة الأجل التي تعود على الممولين وعلى رأسها التحقيق من صحة عناصر وبيانات الفاتورة قبل إصدارها، وتعزيز المركز المالي للشركة ، وتسهيل إجراءات التسوية بين الشركات وإجراءات المراجعة ومساعدة الشركات على عمل تقارير وتحليلات دقيقة فى أسرع وقت، إضافة إلى تحديث وتطوير أسلوب تبادل الفواتير بين الشركات.

كما تم استعراض الفوائد طويلة الأجل والمتمثلة فى تخفيف العبء الإداري على الشركات وتقليل إجراءات الفحص وتسهيل إجراءات رد الضريبة، علاوة على تسهيل عملية إعداد وتقديم الإقرارات وإنهاء الإجراءات التقليدية مع الشركات لإستيفاء الفواتير، وكذلك المساعدة بشكل فعال في ضم الاقتصاد غير الرسمي للاقتصاد الرسمي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض