وزير النقل يتابع تطورات مشروع القطار الكهربائي السريع

قام كامل الوزير وزير النقل، باستطلاع عدد من القطاعات بمسار مشروع القطار الكهربائي السريع  العين السخنة/ العلمين.

وتفقد الوزير المصري، المسافة من محطة العاصمة الإدارية (التبادلية مع امتداد القطار الكهربائي LRT) حتى تقاطعه مع محور الضبعة شمال مدن السادس من أكتوبر وسفنكس  تمهيدا لبدء تنفيذ الأعمال،وفقا لبيان صادر اليوم الإثنين.

وأكد الوزير أن  هذا المشروع سيعتبر نقلة نوعية هامة في مجال الجر السككي الكهربائي في مصر وأنه يعتبر  امتداداً للطفرة الكبيرة في قطاع النقل ومشروعات البنية التحتية والتنمويه التي تحققت منذ عام 2014.

وأضاف  أن المشروع يهدف لربط العاصمة الإدارية والمدن الجديدة بشبكة سكة حديد سريعة كهربائية «القاهرة الجديدة – 6 أكتوبر – العلمين – برج العرب – الإسكندرية» بشبكة سكك حديد الجمهورية، ويسهم فى تنمية الساحل الشرقى على البحر الأحمر، وزيادة معدلات وقيمة تنمية أراضى المنطقة الاقتصادية بقناة السويس.

وذكر أن المشروع يسهم في تنمية محور وادى النطرون ومحور الضبعة وتنمية الساحل الغربى على البحر المتوسط، ومدينتى برج العرب، ومدينة العلمين الجديدة كما سيساهم في نقل البضائع من ميناء السخنة على البحر الأحمر  إلى ميناء الإسكندرية على البحر المتوسط مرورا بالميناء الجاف والمنطقة اللوجيستية ب ٦ أكتوبر.

وأضاف الوزير أن المشروع يبلغ طوله  438.3 كم ويشمل  17محطة، ومن المخطط أن  تكون السرعة التصميمية للقطار  200 كم / الساعة  والسرعة التشغيلية 160-180 كم / الساعة مع تصميم المسار والمنحنيات بسرعة 250 كم / الساعة لتفادي تعديل المنحنيات مستقبلاً

وأشار  إلى أن سيتم تنفيذ المشروع خلال 24شهر وستشمل الاسبقية الأولى في التنفيذ  المسافة من العاصمة الإدارية وحتي برج العرب بطول 260 كم  وستشمل الأسبقية الثانية  المسافة من برج العرب وحتي مدينة العلمين الجديدة.

ولفت إلى أن برج العرب وحتى الإسكندرية بإجمالي طول 88.3 كم  تزامنا مع تنفيذ المسافة من العاصمة الإدارية وحتي العين السخنة بطول 90 كم بإجمالي  أطوال 178.3 كم مضيفا أن أعمال الإنشاءات والمحطات والجسور سيتم تنفيذها من خلال شركات وطنية مصرية.

وذكر أن الشركة العالمية التي ستتفذ المشروع ستقوم بتركيب الأنظمة الالكتروميكانيكية   كما ستقوم بتوريد الوحدات المتحركة من خلال التعاون المشترك مع الشركة الوطنية المصرية لصناعات السكك الحديدية التي ستنشئ وتدير مصنع الوحدات المتحركة بشرق بورسعيد  الذي سيتم إنشاؤه لتوطين صناعة الوحدات المتحركة بكافة أنواعها في مصر.

وأوضح أن ذلك  يأتي تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بضرورة توطين هذه الصناعة الهامة في مصر بما يساهم في أن تصبح مصر مستقبلا مركز لهذه الصناعات في الشرق الأوسط وأفريقيا وبما يعود إيجابيا على الاقتصاد القومي بالإضافة إلى توفير فرص عمل للشباب لافتا إلى أنه  سيتم اختيار شركة إدارة متخصصة عالمية لإدارته عقب انتهاء تنفيذ المشروع.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض