البنك الأهلي التجاري يستحوذ على «سامبا المالية» مقابل 15 مليار دولار.. ويعلن أسماء قيادات الكيان الجديد

وافق البنك الأهلي التجاري -أكبر بنك سعودي من حيث الأصول-، على شراء منافستها مجموعة سامبا المالية مقابل 15 مليار دولار في أكبر عملية استحواذ بنكية هذا العام، وفقاً لبلومبرج.

وسيقوم البنك الأهلي التجاري بدفع 28.45 ريال (7.58 دولار) لكل سهم من أسهم سامبا، بناء على إغلاق يوم الخميس ، مقدرا البنك الأصغر بنحو 55.7 مليار ريال.

ومن المقرر أن يساهم صندوق الثروة السيادية للمملكة بالنسبة الأكبر في البنكين، بنسبة 37.2%.

وسيتجاوز إجمالي أصول البنك الجديد 220 مليار دولار، ليصبح بذلك ثالث أكبر بنك في منطقة الخليج.

وتبلغ القيمة السوقية للبنك 46 مليار دولار تقريبًا، بما يعادل القيمة السوقية لبنك قطر الوطني، الذي لا يزال أكبر بنك مقرض في الشرق الأوسط بأصول تبلغ حوالي 268 مليار دولار.

وارتفعت أسهم البنك الأهلي التجاري بما يصل إلى 3.6% خلال تعاملات اليوم الاثنين ، وهو أكبر ارتفاع في أكثر من ثلاثة أشهر، قبل أن تقلص الزيادة إلى 1.3% اعتبارًا من الساعة 11:56 صباحًا في الرياض، وقفز سهم سامبا بما يصل إلى 3.1% ليتداول عند أعلى مستوى منذ فبراير قبل تقليص مكاسبه إلى 2.2%.

وكانت البنوك في الخليج تتحد في الوقت الذي تعاني فيه اقتصادات المنطقة من الصدمات المزدوجة المتمثلة في انخفاض عائدات الطاقة ووباء فيروس كورونا العالمي.

ويتزامن الاندماج السعودي أيضًا مع الموجة التي طال انتظارها من الاندماجات المصرفية في أوروبا ، حيث يبحث المقرضون عن روابط أو بدأوا في الاستيلاء على منافسين أصغر.

وقال محللون في سي آي كابيتال من بينهم سارة بطرس في مذكرة للعملاء “تحت إدارة البنك الأهلي التجاري، يجب تحقيق قيمة أفضل من أصول سامبا ذات الرسملة الزائدة، كما توفر الصفقة للبنك الأهلي التجاري قدرة أكبر على النمو بقوة أكبر، لا سيما في مجال الشركات، مع استقرار السوق وظهور فرص الإقراض.”

ويعتبر وجود قطاع مصرفي قوي أساسًا لخطة رؤية 2030 لولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتنويع الاقتصاد السعودي بعيدًا عن النفط، وهي مبادرة تدعو القطاع الخاص إلى أخذ زمام المبادرة من الحكومة في تعزيز النمو ، وتتوقف العديد من العناصر الرئيسية لخططه ، مثل تعزيز ريادة الأعمال وتوسيع الإقراض المنزلي ، على الوصول إلى التمويل.

إلى جانب الصندوق السيادي ، المعروف باسم صندوق الاستثمارات العامة ، سيشمل أكبر المساهمين في كيان البنك الأهلي التجاري وسامبا المشتركين المؤسسة العامة للتقاعد التي ستمتلك 7.4%، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية بحصة 5.8%.

وقال سعيد الغامدي ، الرئيس الحالي للبنك الأهلي التجاري: “تشهد المملكة العربية السعودية تحولًا تاريخيًا مع رؤية 2030”. “يتطلب مثل هذا التحول قطاع خدمات مالية قويًا ، وخاصة البنوك المرنة ذات رأس المال العالي والتي يمكنها تمويل التنمية الاقتصادية ، فضلاً عن دعم التجارة السعودية وتدفقات رأس المال مع المنطقة وبقية العالم.”

وسيطرح البنك الأهلي التجاري 0.739 سهماً جديداً لكل سهم من أسهم سامبا ، بنهاية أدنى من 0.736-0.787 حددتها البنوك عندما وقعت اتفاقية إطار مبدئية في يونيو، و من المتوقع إغلاق الصفقة في النصف الأول من عام 2021.

ومن المقرر أن يمتلك مساهمو البنك الأهلي التجاري الحاليون 67.4%، ويمتلك مساهمو سامبا 32.6% من الكيان المندمج، وسيكون عمار الخضيري رئيس مجلس الإدارة الحالي لسامبا، رئيساً للبنك المندمج، بينما يصبح سعيد الغامدي الرئيس الحالي للبنك الأهلي التجاري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمجموعة.

ومن المتوقع أن تفتح الصفقة نحو 800 مليون ريال سنويًا على مراحل بالكامل في تآزر التكلفة بعد الدمج.

وتأتي الصفقة بعد قرابة عام من تخلي البنك الأهلي التجاري عن خططه للاندماج مع بنك الرياض، وهي صفقة كان من شأنها أن تؤدي إلى إنشاء بنك بأصول تبلغ قيمتها حوالي 200 مليار دولار. أكمل البنك السعودي البريطاني ، الفرع المحلي لبنك HSBC Holdings Plc ، عملية الاستحواذ على البنك الأول ، المملوك جزئياً لمجموعة رويال بنك أوف سكوتلاند ، في يونيو من العام الماضي.

وقال شبير مالك مدير الخدمات المصرفية والمالية في المجموعة المالية-هيرميس “تتعرض البنوك في منطقة الخليج لضغوط للاندماج بسبب ضعف نمو الإيرادات بسبب انخفاض أسعار الفائدة وبطء نمو الناتج المحلي الإجمالي.”

وستتولى القيادة الجديدة أدوارها الجديدة بعد إتمام الاندماج في النصف الأول من عام 2021 ، رهناً بموافقة مجلس الإدارة الجديد على الترشيحات.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض