الأسهم اليابانية تسجل أكبر مكسب أسبوعي خلال شهرين بدعم آمال التحفيز الأمريكي

حققت الأسهم اليابانية أكبر مكسب أسبوعي في شهرين، بفضل الآمال في مزيد من التحفيز بالولايات المتحدة على الرغم من أن بعض المستثمرين يشكون في احتمالات التوصل إلى اتفاق في هذا الصدد قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وفقا لرويترز.

وأغلق المؤشر نيكي منخفضا 0.12% إلى 23619.69 نقطة اليوم. وفي الأسبوع، تقدم المؤشر 2.6% محققا أكبر مكسب منذ الأسبوع المنتهي في 14 أغسطس.

وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.49 بالمئة إلى 1647.38 نقطة. وفي الأسبوع، ارتفع توبكس 2.4%.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن المحادثات مع الكونغرس بشأن تحفيز لمواجهة تداعيات فيروس كورونا استؤنفت. وكان الرئيس أنهى فجأة المحادثات في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

لكن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي التي تنتمي للحزب الديمقراطي قللت من احتمال التوصل إلى مشاريع قوانين مستقلة، كما من المرجح أن تصبح العلاقات بين الحزبين السياسيين الجمهوري والديمقراطي أكثر توترا مع اقتراب الانتخابات الرئاسية وهي موضع خلاف شديد في الثالث من نوفمبر.

ويعاني الاقتصاد الأمريكي في ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ومن المؤكد أنه سيخسر قوة الدفع في غياب تحفيز جديد وهو ما يهدد قطاع التصدير الياباني.

وقال كيوشي إشيجاني رئيس إدارة الصناديق لدى ميتسوبيشي يو.إف.جيه كوكساي لإدارة الأصول “العامل الأكبر هو أن ثمة افتقارا كبيرا إلى الوضوح بشأن السياسة الاقتصادية الأريكية والانتخابات الرئاسية، ما يجعل من الصعب على الأسواق أن تتحرك”.

وكان سهم ميتسوبيشي موتورز الخاسر الأكبر بالنسبة المئوية على المؤشر نيكي إذ انخفض 4.2 بالمئة وتلاه سهم تاكاشيمايا الذي خسر 4.22 بالمئة وجيه.جي.سي هولدنجز الذي تراجع 3.55 بالمئة.

وكانت الأسهم الأكثر ارتفاعا بالنسبة المئوية هي سيفن آند آي هولدنغز الذي ارتفع 4.61 بالمئة وتلاه سهم فاست للتجزئة بربح 2.87 بالمئة ودايكن إندستريز الذي صعد 2.81 بالمئة.

وتقدم 14 سهما على المؤشر نيكي مقابل تراجع 179 سهما.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض