بنك الطعام يستهدف الوصول لنحو مليون مستفيد من خلال تسيير القوافل للمناطق الحدودية

خلال الربع الأول من 2021

قال د. محسن سرحان الرئيس التنفيذي لبنك الطعام، إن البنك يركز حاليا على التوسع في تسيير القوافل للمناطق والمحافظات الحدودية حيث من المستهدف الوصل لنحو مليون مستفيد بنهاية الربع الأول من العام المقبل 2021.

وأوضح خلال المائدة المستديرة التي نظمها البنك اليوم، أنه خلال شهر سبتمبر الماضي تم تسيير شاحنات وتغطية المستحقين في محافظة مطروح.

وأضاف سرحان أنه من المستهدف الوصول لنحو 200 ألف مستفيد بنهاية العام الجاري، حيث يعتزم البنك تسيير نحو 10 شاحنات في المتوسط شهريا، منوها بان العمل في المناطق الحدودية يكون من خلال البنك بنفسه وليس اعتمادا على الجمعيات خاصة وأنه من المستهدف الوصول لمناطق لا يتم تغطيتها أو الوصول لها.

وعلى جانب آخر أشار إلى أن البنك سوف يعمل العام المقبل على التركيز على الفئات والاسر القادرة على الكسب جنبا إلى جنب الأسر غير القادرة على الكسب، موضحا أن التصور الأولى لهذا الأمر تخصيص تمويل بسيط لتلك الأسر لإنشاء مشروعات صغيرة ويصبحون من الموردين للبنك سواء من حيث الانتاج أو التخزين.

ولفت سرحان إلى أن البنك يتعاون مع عدد من مستشاري التخطيط الاستراتيجي والتحول الرقمي من أجل ان يصبح مميكن بنسبة 100% خلال العام المقبل، الأمر الذي يجعل هناك شفافية فيما يتعلق بكافة الخدمات ومسار أموال الزكاة وأين يتم صرفها.

وعن التعاون مع المؤسسات والجهات الحكومية، أكد ان هناك تعاون وثيق مع وزارة التضامن ويتم المشاركة معها في العديد من المبادرات ومنها العمالة المؤقتة ابان ازمة كورونا، وكذلك تم التعاون مع تحيا مصر.

وفيما يتعلق بالحملات الاعلانية، ذكر أن ما يتم صرفه على هذا البند يعد رمزيا حيث يستهدف جذب المواطنين للتبرع بأموال الزكاة لبنك الطعام كما أن المشتركين به لا يحصلون على أجور مرتفعة بل رمزية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض