«لجنة التصدير»: التوسع في صادرات الخدمات وإنشاء خط ملاحي ضرورة لزيادة التجارة مع أفريقيا

قال د. شريف سليمان رئيس لجنة التصدير بجمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، أنه بالرغم من أن القارة الافريقية تعد ثاني اكبر قارات العالم من حيث السكان بإجمالي نحو 1.250 مليار نسمة، إلى أن حجم التجارة البينية بين الدول الافريقية يبلغ 17%.

وأوضح خلال الندوة التي نظمتها الجمعية تحت عنوان ” مستقبل التجارة البينية الافريقية بين الواقع والمأمول”، أنها تعد الأقل بين القارات في معدلات التجارة البينية حيث تبلغ في أوروبا نحو 70%، وفي الولايات المتحدة نحو 45%، فيما تبلغ في امريكيا اللاتينية نحو 27%.

وأكد سليمان ضرورة العمل على زيادتها سواء من خلال تفعيل اتفاقيات التجارة الحرة ، ومحاولة القضاء على المشكلات التي تعرقل زيادتها كضعف البنية التحتية والتي تشكل حاجز لمرور البضائع، وكذلك البنية المعلوماتية وتكنولوجيا الاتصالات، وكذلك صعوبة التنقل والسفر بين دول القارة، منوها بان 11 دولة افريقية تتيح لمواطنيهم التنقل بينهم بالجواز السفر الأفريقي بدون تأشيرة أو الحصول عليها عند الوصول.

ولفت إلى أن زيادة الصادرات المصرية للسوق الأفريقية يمكن أن يتم من خلال التركيز على تصدير الخدمات خاصة سوق المال والاستثمار في الاوراق المالية والبورصات، وكذلك الخدمات العلاجية والبيطرية، فضلا عن دعم المرأة التي تشكل 34% من قطاع الزراعة في القارة.

وأشار إلى أهمية طرح إنشاء خط ملاحي مع أفريقيا خاصة وأن عدم وجود وسائل نقل يقلل من التجارة البينية مع دول القارة، مقترحا ألا يكون دعم الصادرات نقدي، بل يتم إنشاء شركة بمساهمة المصدرين مع الحكومة المصرية واستخدام أصولها مع تواجدها في القارة خاصة وأن مصر لديها 170 سفارة حول العالم، ويتم إنشاء هذا الخط حتى لو رورو لخدمة التجارة البينية الأفريقية.

ونوه سليمان بأنه سيتم خلال الفترة المقبلة تفعيل المنصة الإلكترونية التي تم الاتفاق مع غرفة تجارة وصناعة جنوب أفريقيا على تدشينها، من خلال أعضاء الغرفة والجمعية حيث سيتم من خلالها توفير كافة البيانات والمعلومات التي يحتاجها أي مصدر للدخول لأحد الأسواق، فضلا عن التوسع بإنشاء منصات متعددة بالتعاون مع مكاتب التمثيل التجاري في أفريقيا.

وطالب كريم البرقوقي نائب رئيس لجنة التصدير، بضرورة وجود برنامج قومي للتصدير، مع الاهتمام بزيادة الانتاج الكمي الذي سيساهم في تحسين الجودة وتقليل السعر ورفع التنافسية.

وأوضح إمكانية التركيز على بعض المنتجات والخامات التي لها ميزة تنافسية في التكتلات من أجل التعاون فيما بين الدول بدلا من استيرادها من دول بعيدة، وكذلك وجود تكتلات اقليمية في التصنيع والزراعة، وكذلك تشجيع الشركات الاجنبية لضخ استثماراتها في أفريقيا والاستفادة من مزايا الاتفاقيات التجارية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض