«لافارج مصر» تقترح خفض الطاقات الإنتاجية بناء على انبعاثات الكربون لإنقاذ صناعة الأسمنت

قال سولومون أفيليس، الرئيس التنفيذي لشركة لافارج مصر، إن قطاع الأسمنت في مصر يحتاج إلى مجموعة حلول عاجلة وكذلك اجراءات على المدى الطويل من أجل انقاذه من الانهيار الذي يوشك على الوقوع به، مؤكدا أن ذلك لابد ان يأتي من الحكومة في المقام الأول.

وذكر خلال المؤتمر الصحفي الإلكتروني الذي نظمته الشركة اليوم، أنه منذ اجتماع ممثلي القطاع مع رئيس مجلس الوزراء في مايو الماضي واعطاء توجيهات لوزارة التجارة والصناعة من أجل حل مشاكل القطاع، واجتماع الشركات الـ 22 مع نيفين جامع وزيرة التجارة وعرض مقترحاتهم لإنقاذ تلك الصناعة، إلا أن الوضع لم يتغير.

وأضاف أفيليس أن القطاع يعاني من ارتفاع تكلفة الإنتاج وانخفاض الأسعار مع زيادة العرض عن الطلب الأمر الذي تسبب في معاناة كثير من الشركات من مشاكل تشغيلية خاصة في العام الجاري الأمر الذي انعكس على عدم قدره البعض على الايفاء والالتزام بأجور العاملين، بما يهدد توفير القطاع لفرص العمل.

وأكد أن الحل الملائم حاليا يتمثل في خفض الإنتاج بنسب محددة وفقا لما يحتاجه السوق المحلي البالغ 60% من إجمالي الطاقات الحالية وكذلك الصادرات، بما يساهم في التحسين من وضع العرض والطلب، ولكن مع التأكيد على أن يتم ذلك بطريقة عادلة تتمتع بالشفافية.

واقترح أفيليس أن يتم تحديد حجم الإنتاج على المدى الطويل لكل مصنع وفقا لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، الأمر الذي سيدفع الشركات لضخ استثمارات للتحديث، وكذلك يساهم في تحقيق رؤية مصر لتصبح دولة خضراء.

وأضاف أن ذلك يمكن أن يجذب ايضا استثمارات وتمويلات أجنبية خاصة وأن الاتجاه العالمي حاليا مصوب نحو الاهتمام بالبيئة والاستثمار الأخضر.

وأوضح أفيليس أن العمل على خفض انبعاثات الكربون يعتبر أيضا حلا لمشكلة المخلفات الموجودة في مصر، حيث تعد صناعة الأسمنت القطاع الوحيد التي تستطيع حل تلك المشكلة من خلال استخدامها كمصادر للطاقة.

وذكر أن الشركة تؤمن بأن ربط الإنتاج بحدود انبعاثات الكربون يخلق فرص جديدة للاستثمار، وأن القطاع يعاني بشكل حقيقي وإذا لم يتم معالجة الوضع بطريقة سريعة ستكون هناك عواقب وخيمة ليس فقط على الشركات الكبيرة بل ايضا على الصغيرة وكذلك على العمال والمجتمع بأسره.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض