برايم ترصد أبرز السيناريوهات المتوقعة لصفقة (فودافون – STC )

رصدت إدارة البحوث ببنك الاستثمار برايم أبرز السيناريوهات المتوقعة حول حصة الشركة المصرية للاتصالات في شركة ڤودافون مصر  البالغة 45% .

وقال عمرو الألفي ، رئيس قسم البحوث ببنك الاستثمار برايم، أن المصرية للاتصالات لديها خيارات مختلفة بين بيع حصتها تلك كلياً أو جزئياً، أو الاستمرار في أن تكون جزءاً من قصة النجاح التي حققتها فودافون.

وأوضح أن الخيار الأول يتمثل في عدم عدم بيع حصتها البالغة 45% في فوادفون، مع عدم  تقديم عرض شراء منافس، قائلًا : ” في هذا السيناريو، تستمر المصرية للاتصالات كمساهم أقلية بنفس الحصة (45%) مما قد يتعين عليها أن تُعيد التفاوض مع شريكها الجديد شركة الاتصالات السعودية (STC) بخصوص توزيعات الأرباح وقد تفضل أن تدخل في عقد اختيار لبيع حصتها في فودافون لشركة STC خلال السنوات القادمة بسعر محدد حسب سعر الصفقة النهائي مع الأخذ في الاعتبار القيمة الزمنية للأموا”.

أضاف وفي حالة تقديم عرض شراء منافس ” في هذا السيناريو، تقدم المصرية للاتصالات عرضاً منافساً لعرض شركة STC قد يساويه مستخدمةً حق الشفعة حسب اتفاقية المساهمين الخاصة بها مع ڤودافون جروب، وقد تلجأ المصرية للاتصالات حينها للاقتراض حيث يساعد على ذلك القدرة المالية لفودافون والتي تظهر من قائمة المركز المالي لها، وقد تدخل المصرية للاتصالات في شراكة مع طرف آخر (ربما صندوق مصر السيادي) للحصول على حصة من فودافون والتي بها ترفع حصتها عن 50% ليُمكِّنها ذلك من تجميع البيانات المالية لفودافون في قوائمها المالية”.

أشار الألفي أن في حال بيع حصة المصرية للاتصالات البالغة 45% في فودافون كاملة ، ” في هذه الحالة، تتخارج المصرية للاتصالات من حصتها في فودافون برمتها وذلك بنفس سعر صفقة تخارج ڤودافون جروب بافتراض أن سعر الصفقة النهائي مناسب للمصرية للاتصالات وأن تقوم شركة STC بتقديم عرض شراء إجباري لحصة المصرية للاتصالات”.

أضاف أن السيناريو المقابل يتمثل في بيع المصرية للاتصالات لجزء من حصتها في فودافون” وفي هذه حالة أن تتخارج المصرية للاتصالات من حصتها في فودافون جزئياً (تبيع 25% على سبيل المثال وتبقي على 20%) مع توقيع عقد اختيار لبيع باقي الحصة (20% في هذه الحالة) لشركة STC خلال السنوات القادمة بسعر محدد حسب سعر الصفقة النهائي مع الأخذ في الاعتبار القيمة الزمنية للأموال ” .

السعر المستهدف لكل سيناريو متوقع وفقًا لرئيس قسم البحوث في برايم

السيناريوهات المتوقعة السعر المستهدف
توقف الصفقة مع عدم تقديم عرض منافس مدى سعري بين 12-14 جم خلال 6-12 شهراً
توقف الصفقة مع تقديم عرض منافس مدى سعري بين 10-16 جم خلال 6-12 شهراً
بيع المصرية للاتصالات كامل حصتها في فودافون 16-22 جم حسب سعر الصفقة النهائي
بيع المصرية للاتصالات جزء حصتها في فودافون 14-18 جم حسب سعر الصفقة النهائي

 

وفي يناير الماضي أعلنت شركتا الاتصالات السعودية stc وفودافون العالمية عن توقيع مذكرة تفاهم لبيع محتمل لحصة فودافون العالمية البالغة 55% في فودافون مصر إلى شركة الاتصالات السعودية، مقابل 2.39 مليار دولار.

وأعلنت شركة الاتصالات السعودية stc، عن تمديد مذكرة التفاهم الموقعة مع “مجموعة فودافون” للمرة الأولى في إبريل الماضي،  بغرض الاستحواذ على حصتها في شركة “فودافون مصر” والبالغة 55%، لمدة 90 يوماً ابتدءًا من تاريخ التوقيع، نظرًا لجائحة فيروس كورونا، ثم في يوليو أعلنت (STC) عن تمديد مذكرة التفاهم الخاصة بشراء 55% من شركة فودافون مصر لمدة 60 يومًا جديدة بسبب كورونا.

وأظهرت المؤشرات المالية لشركة المصرية للاتصالات تراجع أرباحها خلال النصف الأول من 2020، بنسبة 3% على أساس سنوي، لتصل إلى  2.059 مليار جنيه خلال الستة أشهر الأولى من 2020، مقابل أرباح بلغت 2.12 مليار جنيه في الفترة المقارنة من 2019.

وارتفعت إيرادات الشركة خلال الفترة بنسبة 18%، إلى 14.94 مليار جنيه، مقابل إيرادات بلغت 12.69 مليار جنيه في النصف المقارن من العام الماضي.

وعلى مستوى الأعمال المستقلة، بلغت أرباح الشركة النصفية 987.2 مليون جنيه، مقابل أرباح بلغت 5.03 مليار جنيه في النصف الأول من العام الماضي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض