حفلة 1200

«غرفة الأخشاب» تطالب بالاعتماد على المنتج المحلي بتأسيس وفرش المشروعات القومية

طالبت غرفة صناعة منتجات الأخشاب والأثاث باتحاد الصناعات ضرورة الاعتماد على المنتج المحلي في فرش وتأسيس المشروعات القومية من أجل تدعيم الصناعة المصرية واتاحة فرص العمل.

وقال أحمد حلمي رئيس الغرفة ، إن القطاع يسعى ليواكب مجهودات الدولة فى تنمية المدن الجديدة والانشاءات من خلال أن يتم فرشها وتأسيسها من المنتجات المصرية، مما سينتج عنه تطوير للصناعة ككل، ما يسهم في سعي الشركات لتطوير الميكنة و تكنولوجيات التصنيع ، ما سينعكس على منتجاتها من حيث التصميم و الجودة و المنافسة الحقيقية على المستوى العالمى

وأضاف أن ذلك سيسهم في ارتقاء مستوى العمالة المصرية و زيادة فرص العمل فى المصانع القائمة و الاستثمارات الصناعية الجديدة، ما يوفر فرص عمل وتشغيل جديدة

وأكد حلمي  أن الرئيس السيسي دائمآ ما يؤكد في كل خطاباته ولقاءته الاهتمام بالصناعة المصرية وتشجيعها وازالة كل العوائق امامها والعمل علي احلال المنتج المحلي بديلا للمستورد، وتعميق التصنيع المحلي، ما ينعكس ايجابا علي زيادة الاستثمارات الصناعية و بالتالى زيادة الصادرات و تقليل الواردات

وأوضح أن الدولة المصرية تتبني سياسة حكيمة من شانها خلق حالة تعاون بين اجهزة الدولة المعنية مع المجتمع الصناعى لخلق تنمية حقيقية على كل المستويات من مدن جديدة و مصانع متطورة و خلق فرص عمل لملايين من المصريين فى المجتمع الصناعى

وطالب بعدم التوجه للاستيراد و الاعتماد علي الصناعة المصرية في فرش وتأسيس هذه المدن والانشاءات، لافتا الي ان كل الدول فى الوقت الحالى تسعى لترسيخ مبدأ الاعتماد علىً صناعتها المحلية، و نحن كصناع فى أشد الحاجة الىً هذا النهج، وكلنا يقين بان توجيهات السيد الرئيس ستكون دافع و حافز قوى للصانع و القائمين على مشاريعنا القومية

كما طالب المسئولين عن المشروعات المصرية منح الثقة للصناعة المصرية، والتأكد من ان الشركات المصرية المتعاقد معها فى تلك المشاريع تقدم منتج مصنع فى مصر و ليس مستورد من خلال الشركة، واعطاء الوقت و الدعم الكافى لصناع مصر لتقديم افضل ما عندهم لنهضة مصر.

وذكر أنه يجب ألا يكون المنتج المستورد هو الاسهل والاقرب، مؤكدا ان الاستيراد من الخارج سيحقق السيناريو الاسود وتوقف الصناعة، و تحول الصانع لمستورد و ولن تتواجد عمالة فى مصانع و لا اقتصاد حقيقى يعتمد على التصنيع و سيترتب على ذلك عواقب لا يحمد اثارها.

وشدد حلمي علي ضرورة تحسين مناخ التصنيع وتسهيل الحصول علي اراضي صناعية مرفقة وسهولة الحصول على التراخيص اللازمة و خدمات التمويلية المختلفة لكل الفءات التصنيعية

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض