حفلة 1200

أليانز للتأمين تهدي المستشفيات الحكومية 12 كابينة عزل طبي لدعم جيش مصر الأبيض

بالتعاون مع مدينة زويل للعلوم

قامت شركة أليانز مصر الرائدة في تقديم الخدمات والحلول التأمينية، بتسليم ١٢ كابينة عزل كاملة التجهيز إلى عدد من أكبر المستشفيات الحكومية، لمنح جيش مصر الأبيض من الأطباء والممرضين كل الحماية اللازمة أثناء الكشف عن المرضى أو المصابين بالفيروس، حيث تعد تلك الكبائن باكورة التعاون الجاد والمثمر بين أليانز ومدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا والابتكار.

ويأتي ذلك في إطار دعم أليانز مصر الكامل للجهود التي تبذلها الدولة المصرية لمواجهة فيروس كورونا المستجد والتحذيرات من الموجة الثانية وتداعياتها.

وأكد أيمن حجازي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة شركات أليانز بمصر، أن أليانز تؤمن بدورها المجتمعي وتفتخر بما تقوم به في هذا المجال لتعزيز ودعم الجهود الجبارة التي تقوم بها الدولة المصرية ومؤسساتها في تلك الظروف الاستثنائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

واضاف أن التعاون مع جامعة العلوم والتكنولوجيا والابتكار بمدينة زويل قد اثمر لتطوير البحث العلمي عن تنفيذ كبائن عزل طبية وفق أفضل المعايير العلمية، لضمان تحقيق أعلى معدلات الأمان والوقاية للأطباء والممرضين أثناء قيامهم بواجبهم في الكشف عن المرضى والمصابين بالوباء.

وأوضح أن تلك الخطوة تأتي ضمن البروتوكول الذي تم توقيعه بين الجانبين ويستهدف تطوير البحث العلمي ودعم مؤسسات الدولة لمواجهة تداعيات فيروس كورونا.

ومن جانبه اثنى الدكتور محمود عبد ربه، الرئيس التنفيذي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، التعاون مع أليانز مصر لافتا إلى أن السرعة والدقة التي تم بها تنفيذ وإنتاج كبائن العزل الطبية هو تطبيق للنهج العلمي الذي تلتزم به مدينة زويل في مجال البحوث العلمية.

وقال، إن الكبائن يتم تركيبها على أيدي متخصصين ومهندسين وفنيين من مدينة زويل، لضمان انتظام اَليه عملها بالكفاءة المطلوبة.

وأوضح عبد ربه، أن الكبائن توفر بيئة اَمنة ونظيفة لجيش مصر الأبيض وهم يؤدون واجبهم تجاه المرضى والمصابين، وهي تمثل بديلا فعالا لأدوات الوقاية التي أصبح توفيرها يمثل أزمة، حتى لدول العالم المتقدم.

وأضاف أن هذا التعاون سيثمر عن العديد من النتائج الإيجابية التي سنشهدها قريبا على أرض الواقع مثل تنفيذ وإنتاج أول جهاز تنفس صناعي بخبرات مصرية بنسبة ١٠٠٪ سيتم تخصيصه لحالات الإصابة المتأخرة من المصابين بأمراض التنفس الناجمة عن فيروس كورونا.

ويعد تقديم كبائن العزل ودخولها إلى الخدمة في المستشفيات في هذا الوقت الذي تتجدد فيه المخاوف في العالم وفي مصر من حدوث موجة ثانية من فيروس كورونا ؛ بمثابة حائط صد جديد يوفر الحماية والأمن لجيش مصر الأبيض لمواجهة أي تداعيات محتملة، خاصة أن هذه الكبائن التي تم إنتاجها برعاية أليانز وتصميم وتنفيذ مدينة زويل، ليست مجهزة لوباء كورونا فقط، ولكن لأي ظروف صحية أو طبية طارئة نظرا لأن تصميمها يتيح للأطقم الطبية القيام بعملهم بشكل كامل من فحص ورعاية وأخذ عينات، دون الاحتكاك بشكل مباشر مع المرضى.

جدير بالذكر أن كبائن العزل الطبية يتم تركيبها في عدد من المستشفيات الحكومية منها، القصر العيني التعليمي، الأزهر الجامعي، الحسين الجامعي، الزهراء الجامعي، معهد ناصر، حميات إمبابة، وحميات العباسية، ومستشفى بني سويف، ومستشفي أم المصريين، ومستشفى الوراق، ومستشفي الحوامدية، وهي المستشفيات التي تستقبل أكثر حالات الإصابة من المرضى بفيروس كورونا، لأنها تقع في أماكن تتميز بالكثافة السكانية العالية في خطوة تستهدف التخفيف عن كاهل الدولة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض