بنك أوف أمريكا: صناديق السندات شهدت نزوح تدفقات وصلت إلى 22 مليار دولار

وكالات

يلمع الذهب كملاذ آمن في الوقت الذي ترتفع فيه ضبابة المشهد وحالة عدم اليقين حول مسارات الاقتصاد العالمي، فبحسب إحصاءات تدفقات أسبوعية من بنك أوف أمريكا ضخ المستثمرون الأموال في الأسبوع المنتهي في الثاني من سبتمبر  في صناديق السندات والذهب وتخارجوا من الأسهم،  خصوصا وأن المخاوف إزاء الانتخابات الأمريكية تكبح  الشهية للمخاطرة.

وبحسب التقرير فان صناديق السندات سجلت نزوح تدفقات بقيمة 22 مليار دولار بينما استقطبت السندات المصنفة عند درجة جديرة بالاستثمار 16.6 مليار دولار وهي ثالث أعلى تدفقات لها على الإطلاق، وغذى ذلك مشتريات أصول للبنوك المركزية التي تبلغ 1.4 مليار في الساعة منذ مارس، حين تسببت جائحة فيروس كورونا في اضطراب الأسواق المالية.

وبحسب توقعات بنك أوف أمريكا فان الأسواق ستظل متقلبة لكنها كانت متفائلة ازاء أداء S&P500 مشيرة إلى أن المؤشر قد يبلغ مستوى 3630 قبل  الانتخابات الأمريكية والتي ستجرى في الثالث من نوفمبر المقبل.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض