«أبوظبي التجاري».. خامس أكبر كيان مصرفي خليجي يبدأ مهام عمله بالسوق المصرية اليوم

إيهاب ‏السويركي: خطة التوسع تستهدف تقديم حلول مصرفية مبتكرة خارج المنافسة.. وإطلاق أحدث الخدمات البنكية

تستقبل السوق المصرية اليوم الأحد مجموعة بنك أبوظبي التجاري، خامس أكبر كيان مصرفي خليجي، وذلك بعد أن أتمت كافة نواحي عملية الاندماج والتكامل مع بنك الاتحاد الوطني والاستحواذ على مصرف الهلال، وذلك في إطار خطة البنك التوسعية في المنطقة العربية، حيث يعكف على القيام بدور محوري خلال الفترة المقبلة عن طريق تقديم خدمات مصرفية غير مسبوقة ومبتكرة لعملائه من الأفراد والمؤسسات في السوق المصرية.

ويمتلك البنك خطة طموحة تتضمن إضافة خدمات وفروع جديدة للوصول إلى الشرائح المستهدفة من العملاء، كما يستمر البنك في دراسة تطوير تواجده الجغرافي وجذب المزيد من العملاء، مع إستمراره فى تقديم خدمة متميزة لعملائه الحاليين  والمرتقبين بشكل أفضل.

ويتوقع المحللون أن يكون «أبوظبي التجاري» منافس شرس في السوق المصرية، حيث تمتلك المجموعة أصول تُقدر بـ1.75 تريليون جنيه ما يعادل 405 مليار درهم، وساهمت الملاءة المالية القوية للبنك لصموده في وجه أزمة كورونا، وهو ما انعكس على الأداء المالي خلال النصف الأول، حيث تمكن من تحقيق صافي أرباح بنحو 1.436 مليار درهم، وبلغت قيمة المخصصات 2.551 مليار درهم، ووصلت محفظة القروض إلى 248 مليار درهم، ومحفظة الودائع إلى 259 مليار درهم، ويمتلك البنك نسبة كفاية رأس المال بنسبة 16.31%، وارتفعت نسبة تغطية السيولة LCR لتصل إلى 129.1%.

 

ويتخذ البنك من التكنولوجيا والابتكار سبيلاً له في كافة المجالات المتعلقة بالعمليات البنكية للوصول لأكبر عدد ممكن من العملاء، وضمان تقديم تجربة متميزة لهم، حيث حصد البنك في مايو الماضي جائز المبتكرون 2020 بمنطقة الشرق الأوسط، من مجلة «جلوبال فاينانس» عن الخدمات الرقمية وإدارة النقد والمدفوعات والتمويل التجاري، وذلك بعد أن قام بإصدار تطبيق متطور “Mobile Token” تحت إدارة المدفوعات يتيح للعملاء إنجاز كافة المعاملات المصرفية بسرعة وسهولة، فضلاً عن خدمة الحسابات الافتراضية للشركات، وتطوير البرمجيات الخاصة بها.

وأسفرت القوة المالية لمجموعة أبوظبي التجاري والخبرات الواسعة والعلاقات الدولية المنتشرة في معظم دول العالم، وقدرته على تقديم الدعم اللازم لكافة المؤسسات المحلية والإقليمية والدولية التي تسعى لإدارة أعمالها محليًا وعالميًا، عن احتلاله المركز الثالث في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمرتبة الخامسة بين مصارف الخليج، وذلك من خلال تقديمها لمجموعة متنوعة ومتكاملة من الخدمات المصرفية المتطورة والأنشطة المتميزة المصممة خصيصًا لتناسب احتياجات كافة عملائه.

كما حاز على العديد من الجوائز في مجالات عديدة منها، الخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية للشركات والخدمات المصرفية التجارية، فضلاً عن خدمات الخزينة والاستثمار وإدارة العقارات، وذلك نتيجة أعمال شركات المجموعة المتشعبة والمميزة، والتي يقوم بها من خلال الأذرع الاستثمارية في القطاعات الأخرى والتي تشمل كل من شركة أبوظبي التجاري للأوراق المالية، وشركة أبوظبي التجاري للخدمات الهندسية، وشركة أبوظبي التجاري للعقارات، وسيمبلي لايف.

 ومن بين هذه الجوائز، خلال عام 2019 حصل البنك على جائزة “أفضل بنك للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في الشرق الأوسط” من جوائز الامتياز الصادرة عن “يوروموني”، وجائزة “أفضل بنك لخدمات التمويل التجاري” من جلوبال فاينانس – جوائز أفضل بنك للحلول الرقمية على مستوى العالم، وجائزة “أفضل بنك للخدمات المصرفية الإلكترونية” من جلوبال فاينانس.

في مصر؛ اختارت المجموعة الإماراتية، المصرفي البارع ايهاب السويركي، صاحب الخبرة العريقة في القطاع المصرفي، لقيادة «أبوظبي التجاري – مصر»، حيث تقلد السويركي العديد من المناصب القيادية في المجال المصرفي، أبرزها العضو المنتدب لبنك الاتحاد الوطني – مصر، ومساعد العضو المنتدب للمصرف المتحد، والرئيس التنفيذي لشركة النيل للتصنيف الائتماني، ورئيس قطاع المخاطر في بنوك بلوم – مصر والقاهرة وأبوظبي الإسلامي، كما تقلد منصب استشاري إدارة مخاطر في وحدة الإصلاح المصرفي بالبنك المركزي المصري.

وترتكز استراتيجية ايهاب السويركي بعد تقلده منصب العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي التجاري – مصر، على 5 محاور أساسية لإدارة البنك، وهي تحقيق النمو من خلال الاستفادة من الفرص المتاحة في الأسواق المحلية، والاستدامة من خلال تنمية قاعدة الودائع، وتحقيق أعلى درجات الجودة والكفاءة في كل ما يقدمه البنك من منتجات مالية وخدمات مصرفية، والتعامل مع المخاطر التي يتعرض لها البنك وفقاً لاستراتيجية واضحة المعالم لإدارة تلك المخاطر، وجذب وتطوير والاحتفاظ بأفضل الكفاءات المتاحة من الموظفين وتحفيزهم لتحقيق أعلى مستويات الأداء بما يتماشى مع الأهداف الإستراتيجية للبنك.

التطور التكنولوجي وتوظيف أفضل الكوادر تتصدر اهتمامات أبوظبي التجاري – مصر

وأوضح السويركي أن البنك يمتلك خطط توسعية طموحة بالسوق المصرية خلال الفترة المقبلة، تتناسب مع مكانة مجموعة بنك أبوظبي التجاري عقب عملية الدمج، مشيرًا إلى أن البنك يمتلك رؤية يستهدف من خلالها أن يصبح البنك الأكثر تفضيلاً في مصر، عبر تقديم حلول مصرفية متطورة وآمنة للعملاء، وقيادة طفرة التطور الرقمي بالسوق، مع التركيز القوي على الاستدامة ورضا العملاء.

وأكد أن البنك يتبنى عدد من الأهداف الاستراتيجية لتحقيق النمو السريع في السوق عن طريق الاستمرار في تقديم مختلف الخدمات التي يقدمها المنافسون، بالإضافة إلى تقديم منتجات مبتكرة مختارة بعناية، وذلك من خلال طرح مجموعة من المنتجات والخدمات للعملاء المميزين، منها على سبيل المثال؛ بطاقات الائتمان الجديدة، وخدمات الكونسيرج، والأولوية في إجراء المعاملات البنكية، مع إطلاق حلول دفع جديدة مثل بطاقات الائتمان “فيزا”، والتحويلات المالية ، والمحفظة الرقمية،فضلاً عن تقديم خدمات إدارة الثروات، والتي تشمل مختلف المنتجات الاستثمارية، وتحسين خدمات الخزانة وفقًا لاحتياجات عملائنا، والشراكة مع مزودي البرامج لتقديم خدمات المحاسبة للشركات الصغيرة والمتوسطة.

وأضاف أن عملية وضع مخطط للتوسعات تتسم بمراعاة تحقيق النمو المستدام مع ضمان تحسين نسبة التكلفة إلى الدخل، وكذلك فهم وإدراك العلامة التجارية الجديدة عبر خطوات زيادة الوعي بالعلامة التجارية لبنك أبوظبي التجاري ADCB.

وأشار إلى استهداف البنك ضمن خطته تحسين السيولة وتقليل تكلفة التمويل، عبر دعم نمو الحسابات الإدخارية والحسابات الجارية عن طريق إطلاق منتجات جديدة، وتعزيز النظم التمويلية المختلفة، والحملات والخطط جديدة، وكذلك تعزيز قدرات التحصيل من خلال تحسينات في النظم والعمليات.

وأوضح أن البنك يستهدف تعزيز العمليات و الرقمنة باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية لتحسين تجربة العملاء، وذلك عبر تقديم خدمات ومنتجات رقمية جديدة مثل الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والهاتف المحمول، وماكينات إيداع النقود والشيكات، فضلاً عن إطلاق منصة الخدمات المصرفية للشركات عبر الإنترنت لتمويل العمليات التجارية الحالية ومنتجات إدارة النقد الجديدة والحالية، بجانب تصميم وتنفيذ عمليات تركز على توفير تجربة خدمة سلسلة للعملاء من البداية للنهاية، وتطوير البنية التكنولوجية لتطبيق المزيد من الأنظمة الجديدة للقطاعات المختلفة، وبناء وتنفيذ ميكنة الأعمال لجميع أقسام البنك الداخلية وأقسام خدمة العملاء. 

وأشار السويركي إلى أنه يستهدف تطبيق أفضل ممارسات الحوكمة والضوابط، والعمل على تعظيم الاستفادة من موظفي البنك من خلال تطوير وتوظيف أفضل الكوادر، وكذا تطوير السياسات والإجراءات في مجال الموارد البشرية بدعم من الحلول التقنية، مؤكداً أن البنك يضع عملائه على رأس قائمة أولوياته، حيث يعتزم البنك مواصلة توفير فرص للعملاء المصريين للاستثمار في الأصول المتعددة، بما في ذلك أسواق المال، والدخل الثابت، كما سيدعم البنك نمو عملائه من خلال عملياته التشغيلية في مصر عبر تقديم خدمات ومنتجات مصرفية استثنائية سيتم الإعلان عنها فى المرحلة المقبلة.

وأضاف العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي التجاري – مصر: “نستهدف بناء وتنمية شراكة دائمة مع عملائنا، بالإضافة إلى أن نصبح الشريك التجاري الأكثر تفضيلًا وأمانًا للعملاء، على أن يتم تحقيق ذلك من خلال النمو مع عملائنا والتركيز بشكل خاص على تلبية متطلباتهم واحتياجاتهم، وتقديم خدمات ومنتجات سلسة ومبتكرة وذكية وآمنة، ومعاملة عملائنا بإنصاف ونزاهة”.

وأكد أن قوة بنك أبو ظبي التجارى – مصر نابعة من المزج بين امتلاكه الكوادر المهنية ذوى الخبرة الواسعة في مصر، وبين جذوره الراسخة في دولة الإمارات العربية المتحدة، الأمر الذي يمكنه من تحقيق هدفه ليصبح البنك المفضل للعملاء الراغبين بإنشاء مشاريع وأعمال في منطقة الشرق الأوسط.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض