حفلة 1200

رئيس هيئة قناة السويس: الممر الملاحي الإيراني غير منافس.. ونستهدف مضاعفة عدد السفن حتى 2023

ربيع: نستهدف تطوير 6 محطات مراقبة بنهاية سبتمبر وإقامة 3 جراجات طوارئ بالقناة الجديدة

قال الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس إن الهيئة تدرس كافة المشروعات الدولية التي يعلن عنها كبديل لقناة السويس للتأكد من حجم تأثيرها وكذلك المزايا التنافسية للقناة.

وأشار في مداخلة هاتفية ببرنامج ” كل يوم” على قناة أون تي في، إلى أن اخر تلك المشروعات ما اعلنت عنه منظمه منطقة جبهار الايرانية في يوليو الماضي من ممر ملاحي من ميناء مومباي بالهند إلى ميناءي سان بطرسبرج بروسيا وهامبورج بألمانيا.

وأضاف ربيع أنه بدراسة هذا الممر وجدنا أن التجارة ستمر عبر 4 مسارات ( 2 بحري، و 2 سكة حديد) من ميناء مومباي إلى ميناء جبهار بطول 778 ميل بحري بمدة 2.3 يوم، ومن ميناء جبهار لميناء انجلي بإيران عبر السكة الحديد بطول 1700 كيلو متر بمدة 3.5 يوم، ثم إلى ميناء استراخان الروسي بطول 800 ميل بحري برحلة تستغرق 3.3 يون، ثم إلى سان بطرسبرج بطول 2362 كيلو متر أو هامبورج بطول 3275 كيلو متر.

وأوضح أنه من الصعب أن يتم نقل البضائع على مراحل فضلا عن عدم وجود قطارات بمساحات توازي حجم الحاويات الكبير الذي يتم حمله على السفن العابرة لقناة السويس، بما يؤكد المزايا التنافسية وعدم تأثير ذلك الممر على عدد السفن العابرة للقناة.

ولفت ربيع إلى أنه تم عرض استراتيجية وخطة الهيئة خلال المرحلة المقبلة خلال لقائه اليوم مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تتضمن مضاعفة عدد السفن حتى 2023، فضلا عن الانتهاء من تطوير 6 محطات مراقبة على طول قناة السويس بنهاية 30 سبتمبر المقبل، مشيرا إلى أنه تم تطوير 10 محطات أخرى خلال الفترة الماضية.

وذكر إنه تم إمداد تلك المحطات بأحدث التكنولوجيا من اجل زيادة دقة النتائج وحساب المسافات ومتابعة خط سير السفن على طول القناة، كما يتم حاليا العمل على إنشاء 3 جراجات طوارئ بقناة السويس الجديدة.

ونوه بأنه تم إنشاء أحد الجراجات بالقناة حاليا، وتطوير جراجين بالقناة القديمة لتوسعه لاستيعاب السفن الكبيرة إذا حدثت اي مشكلة حيث تم زيادة الطول لـ 550 متر والعرض لـ 100 متر، والعمق لنحو 24 متر.

وأكد ربيع أن قناة السويس الجديدة  مثلت قيمة مضافة كبيرة، الأمر الذي اوضحته بيانات الأداء والحركة الملاحية المسجلة خلال الخمس سنوات الماضية منذ افتتاحها وحتى الآن، مقارنةً بالخمس سنوات خلال الفترة من 2010-2015.

وتابع أن أعداد السفن العابرة للقناة زادت لتسجل 90 ألف سفينة في مقابل 86 الف سفينة بزيادة 3.7%، وكذلك العائد بالدولار بنشبة 4.7% ليبلغ 27.2 مليار دولار في مقابل 25.9 مليار دولار.

وبسؤاله عن إذا غطت القناة تكلفة إنشائها، أكد أن ذلك تم خلال 4 أشهر فقط حيث وصل ايراد القناة العام الماضي فقط لنحو 5.7 مليار دولار، لافتا إلى ان القناة ساهمت في عبور سفن الحاويات الكبيرة ومنها اكبر سفينة حاويات بالعالم البالغ طولها 400 متر وعرضها 61 متر بغاطس 16.5 متر.

وأشار ربيع إلى أن الهيئة كانت تعمل من اجل مرور تلك السفينة بسلام خلال مايو الماضي وذلك من أجل جذب 12 سفينة اخرى بنفس الحجم كان يتم بنائها في ترسانات كوريا.

وأضاف أنه بالفعل عبرت 6 سفن منهم القناة في أول رحلاتهم لأوروبا خلال الفترة من مايو وحتى اغسطس الحالي، وسوف تعبر السفن الستة الباقية حتى نهاية العام الجاري، منوها بأن رسوم عبور سفن الحاويات الكبيرة تصل لنحو مليون دولار في المرة الواحدة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض