حفلة 1200

بلتون تحدد القيمة العادلة لسهم «راميدا» عند 5.30 جنيه وتوصي بالشراء

حدت إدارة البحوث ببنك الاستثمار بلتون القيمة العادلة لسهم العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية (راميدا) عند سعر  5.30 جنيه للسهم، مع توصيه بالشراء.

وأشارت بلتون خلال مذكرة بحثية حديثة حصلت أموال الغد على نسخة منها، لنتائج أعمال الشركة خلال النصف الأول، والتي أظهرت نمو قوي لصافي الربح من الأعمال الأساسية بدعم من الدخل من الفوائد، معوضا هبوط هامش الربحية قبل خصم الفوائد والضرائب الناتج عن ارتفاع المصروفات التسويقية والعمومية والإدارية.

وأصدرت شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية (راميدا) القوائم المالية للربع الثاني من 2020، والتي أظهرت ارتفاع صافي الربح من الأعمال الأساسية (بعد استبعاد مكاسب (خسائر) فروق تحويل العملة) بنسبة 44% مقارنة بالربع الثاني من 2019 (-22% مقارنة بالربع الأول من 2020) مسجلة 19,2 مليون جنيه، متجاوزة توقعات «بلتون» بنحو 28% إثر تسجيل هامش تشغيلي أفضل من المتوقع.

وجاء نمو صافي الربح مدعماً في الأساس بتسجيل دخل من الفوائد بقيمة 17 مليون جنيه من استثمارات الشركة في أذون الخزانة، مما غطى على هبوط الربحية قبل خصم الفوائد والضرائب بنسبة 32% في الربع الثاني من 2020 إثر ارتفاع معدل المصروفات التسويقية والعمومية والإدارية نسبة للمبيعات.

و ارتفع صافي الربح المعلن بنسبة 60% على أساس سنوي مسجلاً 20 مليون جنيه.

كما ارتفعت الإيرادات بنسبة 6% على أساس سنوي (-12% على أساس ربع سنوي) مسجلة 205 مليون جنيه، وفقاً لتقديراتنا. وذلك بدعم من نمو قطاع المناقصات (ممثلا 35% من الإيرادات) إثر ارتفاع أحجام المبيعات والأسعار نظراً لزيادة معدلات الطلب على المستحضرات الدوائية من قبل وزارة الصحة والهيئات والمستشفيات التابعة لها ضمن القيام بتأمين احتياجاتها من المستحضرات الدوائية الحيوية تحسباً لأي تعطل محتمل لسلاسل التوريد.

وعوض نمو قطاع المناقصات التراجع الذي شهدته قطاعات المبيعات المحلية والتصدير والتصنيع لأطراف أخرى لدى الشركة، نظراً لتباطؤ المبيعات. تراجع إجمالي حجم المبيعات بنسبة 22% على أساس سنوي مسجلاً 18,5 مليون وحدة نظراً للتباطؤ العام في سوق تجزئة الأدوية (المبيعات للصيدليات) خلال ربع العام خاصة في أبريل ومايو مع انخفاض أنشطة المبيعات من خلال ممثلي مبيعات راميدا في ضوء ساعات العمل المحدودة للعيادات مع حظر التجوال، مما أدى أيضاً إلى تراجع المبيعات القائمة على الروشتات الطبية (التي تمثل 80% من المبيعات المحلية لدى شركة راميدا).

فضلاً عن ذلك، تراجع قطاع التصدير (3% من الإيرادات) بنسبة 28% على أساس سنوي نظراً لتوقف أنشطة التجارة الخارجية مع تداعيات كوفيد-19 بالإضافة إلى إغلاق حدود أسواق التصدير.

وسجلت الشركة مجمل الربح بواقع 98 مليون جنيه، بارتفاع 8% على أساس سنوي، مع اتساع طفيف لهامش مجمل الربح بنحو 0.9 نقطة مئوية على أساس سنوي مسجلاً 48% (متجاوزاً توقعاتنا لهامش مجمل الفائدة عند 43%).

وتراجعت الربحية قبل خصم الفوائد والضرائب رغم ذلك بنسبة 32% على أساس سنوي مسجلة 32 مليون جنيه في الربع الثاني من 2020 نظراً لزيادة المصروفات التسويقية والعمومية والإدارية بنحو 49% على أساس سنوي، لتمثل 32.5% من المبيعات في الربع الثاني من 2020 مقارنة بـ 23.1% العام السابق، وجاء هذا النمو للمصروفات التسويقية والعمومية والإدارية ناتجاً عن تعزيز راميدا لأنشطة البيع والتسويق منذ 2019 تمهيدا لطروحات المستحضرات الدوائية المرتقبة.

وتراجعت الربحية قبل خصم الإهلاك والاستهلاك والفوائد والضرائب بناءً على تقديراتنا بنسبة 16% على أساس سنوي مسجلة 46 مليون جنيه في الربع الثاني من 2020، مع هامش 22%، منخفضاً بنحو 5.8 نقطة مئوية مقارنة بهامش العام الماضي عند 28%.

وفي النصف الأول من 2020، قفز صافي الربح من الأعمال الأساسية لشركة راميدا بنسبة 97% على أساس سنوي مسجلاً 44 مليون جنيه. ارتفعت الإيرادات بنسبة 14% على أساس سنوي مسجلة 437 مليون جنيه بدعم من نمو متوسط سعر عبوة الدواء لدى الشركة بنسبة 14% على أساس سنوي (باستثناء قطاع التصنيع لأطراف أخرى) لتصل إلى 13.1/ للعبوة، مما عوض هبوط إجمالي حجم المبيعات بنسبة 5% على أساس سنوي.

وكانت أعمال المناقصات العامل الرئيسي وراء نمو الإيرادات في النصف الأول من 2020 (حيث شكّل 78% من هذا النمو)، في حين ارتفعت الربحية قبل خصم الإهلاك والاستهلاك والفوائد والضرائب بنسبة 7% على أساس سنوي مسجلة 105 مليون جنيه، مع هامش 24%، بانخفاض 1 نقطة مئوية على أساس سنوي.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض