جامعة الدول العربية تنسق مع اتحاد المصارف لإطلاق الحساب العربي لإغاثة لبنان

قال وسام فتوح الأمين العام لاتحاد المصارف العربية، إن جامعة الدول العربية تنسق مع الاتحاد لإطلاق حساب مصرفي  تحت مسمى “الحساب العربي للاغاثة و الدعم الخاص بلبنان.

و أشار إلى أن المصارف  والمؤسسات المالية العربية  الاعضاء في الاتحاد، ستقوم بتمويل هذا الحساب دعماً لصمود الشعب اللبناني، والمساهمة في إعادة بناء و اعمار ما هدمه الانفجار الكارثي التي تعرضت له بيروت. 

أضاف: “تأتي مبادرة الجامعة استمراراً للجهود الحثيثة التي بدأها الأمين العام لجامعة الدول العربية  الدكتور أحمد أبو الغيط لدعم لبنان والوقوف على حجم الدمار الذي حدث،  والتأكيد على تفعيل دور ريادي للجامعة لإعادة إعمار لبنان.”

وتابع: “مرة أخرى تؤكد الجامعةً حرصها كجامعة عربية على أن نقوم بكل ما تمليه عليها  قناعاتها وايمانها في دعم لبنان ومساندته، والتضامن معه ، وقد شكلت زيارة الامين العام للجامعة الى بيروت  على رأس وفد ، مباشرة بعد انفجار بيروت دلالة واضحة لمساعدة لبنان و شعبه، و نحن في اتحاد المصارف العربية نؤكد  على حرصنا الكامل والتزامنا  التام لإنجاح هذا المشروع الانساني.” 

وأكد فتوح أنه انطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية لدى المصارف العربية، و ايماناً منها بالدور الانمائي و الاجتماعي تجاه لبنان وعاصمته بيروت وقطاعه المصرفي  ستقوم هذه المصارف بتمويل هذا الحساب، بالإضافة إلى إمكانية أن يتم عبر المؤسسات الدولية والصناديق العربية كقطاع خاص، ومن القطاع العام التمويل من خلال اتفاق مع وزراء المال العرب.

وأوضح أن أموال هذا الحساب ستكون بتصرف المؤسسات وجمعيات المجتمع المدني و الأفراد الذين تضرروا من الانفجار بعد حصر الأضرار و بناء على لوائح  يتم الحصول عليها من الجهات المعنية اللبنانية ، والهيئة العليا للاغاثة ، والغرف التجارية اللبنانية، وجمعيات انمائية لبنانية موثوق بها. 

وفي هذا الصدد عقد اجتماع طارئ عبر شبكة الإنترنت، شارك فيه وسام فتوح ، السفير كمال حسن علي الأمين العام المساعد، والسفير محمد خير مدير المنظمات، إضافة إلى عدد من المنظمات والهيئات العربية واتحادات تحت غطاء جامعة الدول العربية، حيث تم التأكيد على تفعيل الدور  الريادي لجامعة  الدول العربية لإعادة إعمار لبنان.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض