حفلة 1200

السيسي يكلف الحكومة بتقديم كل سبل الدعم في جميع القطاعات لخدمة المواطن السوداني

عقد رئيسا وزراء مصر، الدكتور مصطفى مدبولي، والسوداني، الدكتور عبد الله حمدوك، مؤتمر صحفيا مشتركا عقب جلسة المباحثات المصرية السودانية اليوم بالعاصمة السودانية الخرطوم.

قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، عن سعادته الشديدة بوجوده في بلده الثاني السودان على رأس وفد رفيع المستوى من زملائه الوزراء وكبار المسئولين في الحكومة المصرية، قائلاً: “اسمحوا لي في البداية أن أتقدم بخالص الشكر للأخ العزيز دولة رئيس الوزراء السوداني على كرم الضيافة والحفاوة الشديدة التي لاقيناها في استقبال سيادته لنا، وهو شيء بديهي للعلاقات التاريخية التي تربط بين الشعبين”.

وأضاف رئيس الوزراء: “اسمحوا لي أن أتقدم بالنيابة عن مصر رئيساً وحكومة وشعباً بخالص التهنئة للشعب السوداني الشقيق بمناسبة حلول ذكرى توقيع الوثيقة الدستورية التي مهدت الطريق إلى تشكيل الحكومة وللانتقال إن شاء الله نحو آفاق التنمية والتقدم للحكومة السودانية”.

وأشار رئيس الوزراء إلى أنه يحمل رسالة من الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، موجهة لقيادات الدولة في السودان لتأكيد الحرص الشديد لتقديم كل سبل الدعم الممكن لأشقائنا في هذه الفترة الدقيقة في كل القطاعات التي تخدم المواطن السوداني سواء في مجالات التعامل مع آثار الفيضانات التي حدثت، وفي قطاع الصحة، والقطاعات التنموية المهمة كقطاع الكهرباء، والموارد المائية والري، وأيضاً مجالات التجارة والصناعة، مُضيفاً: تناقشنا مع رئيس الوزراء السوداني في مرحلة جديدة كلنا نطمح إليها في خلال الفترة القادمة لتفعيل كل الأفكار والمشروعات التي كنا نحلم أن تكون موجودة بين شعبي البلدين.

وأضاف رئيس الوزراء: سنسعد بلقاء رئيس الوزراء السوداني في مصر، وأن المرحلة المقبلة لن تقتصر على مجرد الأفكار والاتفاقات فقط، وإنما تفعيل كل سبل التعاون وتنفيذ المشروعات المشتركة التي تخدم صالح الشعبين في القريب العاجل، فمصيرنا مرتبط معا منذ بدء الخليقة وحتى قيام الساعة، لذا أؤكد كل الحرص على استقرار دولة السودان.

وأضاف أنه تم الاتفاق مع رئيس الوزراء السوداني على إقامة زيارات منتظمة على مستوى كبار المسئولين، ووجهت له الدعوة لأن يكون في مصر في أقرب فرصة على رأس وفد رفيع المستوى ليزور بلده الثاني مصر، لتفعيل كل سبل التعاون المشترك في المجالات كافة التي تم التوافق عليها اليوم في اجتماعنا المشترك، مؤكدا أن المرحلة المقبلة ستكون فاتحة خير لشعبينا في وادي النيل.

وقال الدكتور عبدالله حمدوك، رئيس الوزراء السوداني إن هذه الزيارة تأتي في إطار العلاقات الاستراتيجية المتميزة التي تربط الشعبين،وأنها تأتي أيضا كتأكيد للإرادة السياسية في البلدين الشقيقين.

وأكد رئيس الوزراء السوداني أن الزيارة شهدت مناقشة واستعراض عدد كبير من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، منها ما يتعلق بملف الربط الكهربائي، وموضوعات البنية التحتية، وكذا أوجه التعاون في مجالات عديدة كالصحة والتعليم والتجارة، هذا الى جانب ما يتعلق بملف سد النهضة، وعدد من القضايا الإقليمية.

وشدد الدكتور عبد الله حمدوك على أن هذه الزيارة تُؤسس لبداية جديدة للعلاقات للمصرية السودانية تستهدف تفعيل الاتفاقيات والبروتوكولات التي تم الاتفاق عليها، مع البدء في تنفيذ برامج عملية لتنفيذ هذه الاتفاقيات، بما يضمن تحقيق المصلحة المشتركة لشعبي البلدين.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض