حفلة 1200

المصرف المتحد يضخ مليار جنيه في مقره بالعاصمة الإدارية.. ويستهدف افتتاحه منتصف 2021

يستهدف المصرف المتحد الانتقال إلى مقره بالعاصمة الادارية الجديدة وافتتاحه للعمل بكامل طاقته في النصف الأول من 2021 القادم باستثمارات تخطت المليار جنيه.

أشار اشرف القاضي رئيس مجلس ادارة المصرف المتحد إن العمل بالمقر الجديد والذي يقع في الحي المال والاعمال بالعاصمة الادارية الجديدة بدأ منذ مارس 2019 الماضي، ومن المخطط الانتهاء منه بنهاية النصف الأول من عام 2021 لينتقل له فريق عمل المصرف المتحد.

وبحسب بيان للبنك اليوم الاثنين؛ تبلغ المساحة الكلية لمبنى المقر الإداري الجديد للمصرف المتحد بجميع أدواره 30 ألف متر مربع.

تم اختيار التصميم الفريد للمبنى ليجمع بين أحدث التطبيقات المعمارية والاستراتيجيات تعظيم الأداء الوظيفي لفريق العمل ليخلق سيمفونية تهدف إلى تعظيم الأداء العام وتوفير الوقت وتحقيق الراحة للمستخدمين للمبنى بخدماته المختلفة من فريق العمل والجمهور مما يساهم في تحقيق أقصى ربحية للمؤسسة.    

 يتكون المقر الجديد للمصرف المتحد من 2 بدروم بكامل مساحة الأرض ودور أرضي و7 أدوار متكررة.، بالإضافة إلى روف كمنطقة خدمات ترفيهية.

 يبلغ ارتفاع المبنى الجديد حوالي 40 مترو يتوافق مع الشروط العامة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة.

وقد روعي بالتصميم واستراتيجيات التنفيذ للمقر الجديد، تطبيق تقنيات المباني الصديقة للبيئة لتكون أكثر استدامة سواء علي الصعيد الخارجي او الداخلي، وذلك بشهادة الريادة الدولية في الطاقة والتصميم البيئي LEED الدولية للمباني الخضراء، والتي تحدد المجالات الرئيسية لمعايير المباني الخضراء من حيث : الموقع – كفاءة الاستخدام للمياه والطاقة – الغلاف الجوي والمواد الموارد والجودة البيئية الداخلية.  

علي الصعيد الخارجي، يبدأ بالتخطيط العام للطرق الخارجية المؤدية للمقر والشوارع المحيطة بالمبنى، حيث روعي تطبيق مقاييس محددة واشتراطات عامة دولية من حيث اتساع الشوارع لضمان سهولة والانسيابية، كذلك استخدم مواد غير ضارة أو ملوثة للبيئة في إعداد وتنفيذ الطرق والمشروع بشكل عام، الأمر الذي يساهم في تقليل استخدام المواد العضوية Waste Disposal .  

كما تم تطبيق تقنيات الانارة بالطاقة النظيفة مع مراعاة القواعد والمسافات العامة لضمان الانارة الجيدة ليلا، وذلك باستخدام تقنية الخلايا الضوئية التي تخزن اشعة الشمس وتحويلها لطاقة نظيفة، كذلك استخدامات الزجاج على الواجهات الخارجية للمبنى لتحقيق الرؤية البصرية الجيدة والسماح لدخول اشعة الشمس النافعة.  

 هذا فضلا عن المساحات الخضراء بالطرق والممرات والشوارع المؤدية للمبنى مما يساهم في تحسين المناخ العام ومعدلات الصحية بالبيئة.

أما داخليا، فقد اشتمل التصميم علي عدة عناصر اساسية اهمها : الراحة والانسيابية في الحركة سواء لفريق العمل او لجمهور العملاء. فضلا عن الخصوصية وخلق بيئة محفزة لتحقيق أعلى معدلات الأداء لتلبية احتياجات العملاء وتحقيق الربحية المؤسسية المستدامة.  

وتم تطبيق المعدلات اللازمة للإضاءة داخل المبنى من خلال استخدام الخلايا الضوئية للطاقة الشمسية. كذلك استخدام الالواح الشمسية لتوليد الطاقة للاجهزة اللازمة لتغذية عناصر الإضاءة الداخلية.

كما تم مراعاة معايير المساحات الخضراء بالسطح والممرات وجميع التقسيمات الداخلية.  كذلك توسعة الممرات الداخلية لتحقيق معايير التهوية الجديدة.  فضلا عن اختيار أحدث أنظمة التكييف والتهوية والتنقية الداخلية للهواء Air Circulation and Ventilation للوصول لدرجة الحرارة المناسبة للعمل على اختلاف الفصول الاربعة.

كذلك ترك مسافات كافية ومراعاة اشتراطات الصحة في عناصر الفرش الداخلي لتحقيق الخصوصية وخلق بيئة لمستخدمي المبنى دون الشعور بالضوضاء والازعاج. 

وأعرب أشرف القاضي أن خطط الدولة المصرية تهدف إلى التوسع العمراني المدروس واقامة المجتمعات العمرانية والتشغيلية الجديدة بتقنية 5G مما يساهم في جذب استثمارات جديدة وخلق المزيد من فرص عمل وبالتالي تحسن من مستوى دخل المواطن، فضلا عن انخفاض معدلات البطالة. والقضاء علي العشوائيات والهجرة الداخلية والخارجية.    

وأضاف القاضي أن التوسع العمراني جاء في عدد من المدن الجديدة منها : العاصمة الإدارية الجديدة – مدينة السويس الجديدة – بورسعيد الجديدة – مدينة العلمين الجديدة – ومدينة دمياط الجديدة – ومدينة المنصورة الجديدة. 

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض