حفلة 1200

بلتون تتوقع ترقية «هيرميس» في المراجعة الدورية لمؤشر مورجات ستانلي

تتوقع إدارة البحوث ببنك الاستثمار بنسبة 50% ترقية المجموعة المالية هيرميس إلى المؤشر القياسي بدلًا من السويدي اليكتريك، وذلك في المراجعة الدورية لمؤشر مورجات ستانلي لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ومن المقرر إعلان مورجان ستانلي نتائج المراجعة ربع السنوية لشهر أغسطس 2020، وذلك يوم 12 أغسطس بعد إغلاق الأسواق الأمريكية، وستدخل أي تغيرات في المؤشر حيز التنفيذ اعتباراً من نهاية جلسة يوم الإثنين 1 سبتمبر 2020.

وأوضحت خلال مذكرة بحثية حصلت أموال الغد على نسخة منها، أن سهم السويدي إليكتريك لم يتمكن من استيفاء معيار إجمالي القيمة السوقية، حيث يبلغ إجمالي القيمة السوقية للشركة 919 مليون دولار مقابل الحد الأدنى اللازم لإجمالي القيمة السوقية عند 1,7 مليار دولار، بالإضافة لعدم استيفاء معيار رأس المال السوقي حر التداول حيث يبلغ 322 مليون دولار مقابل الحد الأدنى اللازم له عند 869 مليون دولار.

تابعت : ” نظراً لأنه ليس هناك أسهم أخرى مؤهلة للإدراج، يتعين على مورجان ستانلي تطبيق قواعد الاستمرارية والتي تنص على ألا يقل عدد الشركات المدرجة في المؤشر القياسي للسوق المصري عن ثلاثة شركات وهو الحد الأدنى للمؤشر في الأسواق الناشئة”.

أضافت أن قواعد الاستمرارية في المؤشر تنص على أن يتم تصنيف الأوراق المالية المدرجة في المؤشر القابل للاستثمار بحسب القيمة السوقية المعدلة بالتداول الحر من الأكبر الي الأصغر، إلا أنه لزيادة استقرار المؤشر يتم مضاعفة القيمة السوقية المعدّلة على أساس نسب التداول الحر المتضمنة في المؤشر القياسي قبل المراجعة الدورية للمؤشر بمعامل 1.5مرة.

تابعت : ” بعد القيام بذلك، سيكون هناك أربعة أيام من آخر 10 أيام العمل تتجاوز فيها القيمة السوقية المعدلة بالتداول الحر لشركة السويدي إليكتريك عن القيمة السوقية المعدلة بالتداول الحر للمجموعة المالية هيرميس مقابل 6 أيام ستتجاوز فيها القيمة السوقية المعدلة بالتداول الحر للمجموعة المالية هيرميس عن القيمة السوقية المعدلة بالتداول الحر لشركة السويدي إليكتريك”.

وعلى صعيد السوق المغربي، توقعت بلتون استبعاد سهم وإدراج سهم في المؤشر للسوق المغربين في المراجعة ربع السنوية المقبلة للمؤشر في أغسطس 2020، حيث تتوقع استبعاد طوطال المغرب من المؤشر القياسي وإدراجه في المؤشر للشركات ذات رأس المالي الصغير مع وزن نسبي متوقع 7.2% في المؤشر للشركات ذات رأس المال الصغير مقابل الوزن الحالي 1.5% في المؤشر القياسي.

ووفقًا للمذكرة تتوقع بلتون استبعاد ثلاثة شركات وإدراج ثلاثة في الأسواق الخليجية، مستهدفة الكويت و سلطنة عمان والإمارات.

و فيما يتعلق بالشركات المتوقع حذفها، فالشركات المرشحة هي: 1) بنك برقان: حيث تتوقع استبعاده من المؤشر القياسي وإدراجه في المؤشر للشركات ذات رأس المال الصغير (وزنه النسبي الحالي 1.3%)، 2) بنك ظفار: حيث تتوقع استبعاده من المؤشر القياسي وإدراجه في المؤشر للشركات ذات رأس المال الصغير (وزنه النسبي الحالي 8.4%)، 3) دي إكس بي إنترتينمنتس: تتوقع الاستبعاد من المؤشر للشركات ذات رأس المال الصغير في الإمارات (وزن نسبي حالي 2.5%).

وفيما يتعلق بالشركات المحتمل إضافتها: 1) الشركة العالمية القابضة (حيث من المتوقع إضافتها للمرة الأولى في المؤشر القياسي للسوق الإماراتي مع وزن متوقع 9.1%، مما يجعلها رابع أكبر شركة بعد بنك أبو ظبي الأول، ومجموعة الإمارات للاتصالات و بنك أبوظبي التجاري، 2) بنك برقان (تتوقع نقله من المؤشر القياسي للسوق الكويتي الي المؤشر للشركات ذات رأس المال الصغير ، وزن متوقع  9.9%، 2) بنك ظفار (حيث تتوقع حذفه من المؤشر القياسي للسوق العماني و نقله الي المؤشر للشركات ذات رأس المال الصغير ، مع وزن متوقع  8.3%). من الجدير بالتذكير أن السوق.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض