حفلة 1200

رئيس الوزراء يتفقد الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا ببرج العرب الجديدة

قام د. مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء بتفقد مقر “الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا” بمنطقة الجامعات بمدينة برج العرب الجديدة، والتي تعد جامعة بحثية مصرية، أنشئت بناء على اتفاقية تعاون ثقافي بين مصر ودولة اليابان.

جاء ذلك خلال زيارته إلى مدينة برج العرب الجديدة، بمحافظة الإسكندرية، للقيام بجولة تفقدية لعدد من المشروعات بالمدينة، يرافقه د. خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ود. أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، ود. عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ونيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، واللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، وسفير اليابان فى القاهرة.

وأشاد مدبولي بهذا  الصرح التعليمي الهام الذي يقدم خدمات تعليمية متميزة تساهم في إعداد الطلاب وتأهيلهم ليس فقط بدراسة مجالات فريدة، ولكن بربط التعليم بسوق العمل، وتوسيع مداركهم بفرص التدريب العملي وفق أحدث التقنيات التي تتميز اليابان بخبرة واسعة فيها.

وأشار د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى إلى أن الجامعة لها فلسفة تعتمد استخدام نظم التعليم الأكاديمية اليابانية التي تعتمد على الطرق المعملية في التعلم، وإنجاز المشروعات البحثية، وإنشاء مراكز متميزة للأبحاث الأساسية والتطبيقية التي تخدم المجتمع المحلي والإقليمي، من خلال بناء شراكات مع المؤسسات الأكاديمية والبحثية اليابانية الرئيسية، كما تخدم الصناعة عبر إجراء البحوث التطبيقية والتعرف على التكنولوجيات اليابانية المتقدمة، حيث إن للجامعة ائتلاف شراكة مع 15 من كبريات الجامعات اليابانية.

وأضاف أن الجامعة تضم 3 كليات، هي: “كلية الهندسة” وتشمل أقسام هندسة الكترونيات واتصالات، وهندسة وعلوم الحاسب، وهندسة القوى الكهربائية، والهندسة الصناعية والتصنيع، وهندسة الميكاترونيات والروبوتات، وهندسة علوم المواد، والهندسة الكيميائية والبتروكيماويات، وهندسة مصادر الطاقة، والهندسة البيئية.

وذكر عبد الغفار أن “كلية العلوم الأساسية والتطبيقية” تشمل تخصصات الرياضيات الحسابية والتطبيقية، وتخصص البيوتكنولوجي، وتخصص علوم النانو، وتخصص مواد الطاقة، بينما تشمل كلية إدارة الأعمال الدولية والإنسانيات، تخصصات الموارد البشرية والمحاسبة ودراسات التراث.

ولفت إلى احتلال الجامعة المركز الأول على مستوى الجامعات المصرية وفقاً لمرصد أكاديمية البحث العلمي بمصر لعامي 2016 و 2017، كما فاز 5 أعضاء بهيئة التدريس بجوائز الدولة التقديرية والتشجيعية لعامي 2017 و 2018، وفاز 14 عضواً آخرين بجوائز عالمية خلال العامين الآخرين، كما تم تسجيل 43 براءة اختراع على المستوى الدولى من اسهاماتها بالولايات المتحدة وانجلترا ومصر.

وأشار إلى أن الجامعة تقام على مساحة 200 فدان، وتتضمن مدينة جامعية بها 25 عمارة سكنية لسكن الطلاب والأساتذة، تتسع لأكثر من 1000 طالب، كما توفر الجامعة شققاً مفروشة بالكامل لأسر طلاب الدراسات العليا المتزوجين، ودار ضيافة بها 85 غرفة فندقية لخدمة ضيوف الجامعة، فضلاً عن مبنى للخدمات التعليمية يشمل 6 قاعات دراسية تتراوح سعة كل منها ما بين 40 و 100 طالب، مزودة بأحدث الأجهزة التعليمية، وقاعة احتفالات بسعة 300 كرسي، ومسرح، والقاعة مزودة بأجهزة الصوت والإضاءة، ومبنى للأنشطة الطلابية على مساحة 3400 م2، يضم حمام سباحة، وملعب اسكواش، وصالة لياقة بدنية.

وأضاف أن الجامعة تم تصميمها بما يواكب أحدث التكنولوجيا العالمية، حيث يتم إدارة المبنى بصورة الكترونية ذكية ليصبح صديقاً للبيئة، كما تم تزويده ببنية أساسية على مستوى تقني متقدم، في مقدمتها شبكة معلومات بالألياف الضوئية تصل سرعة نقل البيانات بها إلى 10 جيجابايت في الثانية، إلى جانب شبكة اتصالات قوية مرئية ومسموعة لتسهيل التواصل، بالإضافة إلى تقنيات للتحكم في إستهلاك الطاقة، ومحطة معالجة لمياه الصرف الصحي لاعادة تدويرها في ري المسطحات الخضراء.

وخلال تفقده، التقى رئيس الوزراء بعدد من الطلبة الأفارقة الذين يدرسون بالجامعة، فى تخصصات مختلفة، والذين ابدوا سعادتهم بالدراسة المتميزة التى يتلقونها فى مصر، وأعرب لهم رئيس الوزراء عن تمنياته بالتوفيق.

وأكد سفير اليابان بالقاهرة أن الاهتمام بالطلاب الأفارقة الدارسين بالجامعة يأتى فى اطار اهتمام الرئيس السيسى بالبعد الافريقى لمصر، ولذا قامت الجامعة بتخصيص منح دراسية للطلبة الأفارقة.

وحول أوجه التعاون الثقافي في الجامعة، فقد تمت الإشارة إلى أن الجامعة بها 10 خبراء يابانيين مقيمين بها على مدار العام، كما تستقبل الجامعة سنوياً 100 استاذ ياباني لمرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا والإشراف العلمي على رسائل الماجستير والدكتوراة واجراء البحوث العلمية والتطبيقية المشتركة مع الأساتذة المصريين، كما يتم التبادل الطلابي بين الجامعات اليابانية و”الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا” سنوياً، حيث سافر إلى اليابان خلال الفترة الماضية 38 عضو هيئة تدريس، و 12 مهندس معمل، و 22 إداريا، لأهداف التدريب.

كما تفقد رئيس الوزراء والوفد المرافق له، المباني الجديدة بالجامعة، والتي يتم تنفيذها على مرحلتين، الأولى تشمل المباني الخدمية وهي: غرفة التحكم المركزية، ومحطة التبريد بقدرة 9200 طن تبريد، ومحطة مولدات القدرة الكهربائية الاحتياطية بقدرة 6 ميجاوات، وخزان مياه الري سعة 6000 م3، وخزان مياه الشرب والحريق سعة 3 آلاف م3، وانفاق رئيسية خدمية بطول 1 كم.

أما المرحلة الثانية من المباني الجديدة، فتتضمن مبنى التميز البحثي، ومبنى المكتبة، و 4 مبان لكلية الهندسة، و 4 قاعات محاضرات، ومبنى لخدمة الطلاب، ومبنى الإدارة الرئيسي، و 6 بوابات، ومحطة لمعالجة مياه الصرف الصحي بطاقة 800 م3/يوم، و 11 ساحة انتظار سيارات سعة 1770 سيارة، وطرق باجمالي أطوال 4.3 كم، ومسطحات خضراء بمسطح 200 ألف م2.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض