طبيب الغلابة.. الفاتيكان ينعي الدكتور محمد مشالي ويصفه بمالك الإدارة الحادة

نعى الفاتيكان على موقعه الإلكترونى “الفاتيكان نيوز” الطبيب المصري محمد مشالي المعروف باسم طبيب الفقراء.

وجاء في بيان الفاتيكان: “توفى رجل معروف باسم طبيب الغلابة عن عمر ناهز 76 عاما، محمد مشالي قضى حياته في علاج الفقراء برسوم رمزية”.

وأضاف الموقع “يتمتع محمد مشالي بمكانة أسطورية فى مصر، بعد أن تعهد بأنه لن يأخذ أبدا قرشا واحدا من الفقراء والمعدمين، حيث كان يحضر المرضى فى عيادته فى شمال مصر، حتى أطلق عليه بعد سنوات من العمل طبيب الفقراء”.

وكقاعدة عامة قام بتحصيل بضعة جنيهات لكل زيارة، لكن أولئك الذين يعانون من الفقر المدقع غالبا ما تلقوا استشارات وأدوية بدون أي تكلفة على الإطلاق.

وأشار الموقع إلى أن مشالي متخصص في علم الأوبئة والطب الباطني وطب الأطفال، بعد تخرجه فى كلية الطب عام 1967، ثم عمل فى العديد من عيادات الريف قبل أن يفتح عيادته الخاصة في طنطا، كانت أعماله ذات اهتمام واسع فى مصر لدرجة أن أفكاره وخبراته ومعتقداته ظهرت غالبا في البرامج التليفزيونية وفي الصحافة.

وأضاف الموقع كان مشالي رجلا لديه إرادة حادة، فرغم تدهور صحته خلال العام الماضي، استمر فى العمل، وتوفي في وقت سابق من الأسبوع، بعد تدهور صحته وانهيار الدورة الدموية.

ووصفه الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر بأنه رمز للإنسانية قائلا أنه اختار مساعدة المرضى الفقراء والمحتاجين حتى آخر يوم من حياته، وكان هذا هو التقدير الكبير الذى تمتع به مشالي، حيث خرج الجمهور بقوة لدفع احترامهم في جنازته، التي اجتمعت فيها الحشود لتوديعه.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض