جي.بي جلوبال الإماراتية لتجارة النفط تكشف عن احتيال موظفين

قال الممثل القانوني لشركة جي.بي جلوبال لتجارة النفط في خطاب إلى عملاء الشركة نيابة عنها إن الشركة التي مقرها الإمارات كشفت عن احتيال داخلي وقدمت شكاوي جنائية بحق عدد من موظفيها.

وقال آرون أبراهام المستشار القانوني والشريك لدى سلام للمحاماة والاستشارات القانونية في خطاب، أن هناك تواطأ من بضعة موظفين مع كيانات خارجية مستغلين (إجراءات العزل العام) لكوفيد-19 وترتيب العمل من المنزل للاحتيال على الشركة وعملائها، وفقاً لرويترز.

وقال أبراهام إن سلام للمحاماة تقدم المشورة لجي.بي جلوبال بشأن ”التحقيق الداخلي الجاري“ مؤكدا الخطاب الذي أُرسل إلى عدد من عملاء جي.بي جلوبال الأسبوع الماضي.

وقال أبراهام في الخطاب إنه بناء على التحقيقات الأولية ”جرى تقديم شكاوي جنائية بحق بضعة موظفين في الشارقة والفجيرة.

وكشفت التحقيقات الداخلية أن المحتالين تلاعبوا بسجلات أبدلت الشحنة تحت وصاية جي.بي بسلع مولتها بنوك متعددة وبموجب اتفاق إدارة الضمانات“ بحسب الخطاب.

وذكر الخطاب أن تحقيقا تفصيليا مستمر بشأن أساليب الاحتيال و“الأفراد والكيانات المتورطة، وتأثير الاحتيال“ على أنشطة جي.بي.

ولم ترد جي.بي جلوبال على طلب للتعليق. والشركة مزود للوقود البحري عالميا ولها مكاتب في أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية.

وفي العشرين من يوليو، قالت جي.بي جلوبال إنها أجرت ”ممارسة هيكلة مالية بعد أن أخفقت في الحصول على الدعم الكامل من بضع مؤسسات مالية في الآونة الأخيرة.

كما قالت جي.بي جلوبال إن شائعات سرت في السوق في الآونة الأخيرة تشكك في الأوضاع المالية للشركة هي أكاذيب سافرة تنشرها مصالح مكتسبة وأكدت للأطراف المعنية أن أنشطتها تعمل بشكل طبيعي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض