«ستاندرد أند بورز»: الملاءة المالية لشركات التأمين الإماراتية والخليجية عززت تقييماتها لمواجهة أزمة كورونا

قال خبراء وكالة التقييم الائتماني العالمية «ستاندرد أند بورز» إن الملاءة المالية القوية لشركات التأمين في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي كانت كافية لتعزيز وصيانة تقييماتها الائتمانية خلال أزمة كورونا ، وتفادي أي خفض في التقييمات خلال الفترة الماضية على الرغم من تأثيرات الجائحة في الأنشطة الاقتصادية بصفة عامة.

وأكدوا خلال مؤتمر عن بعد حول أداء قطاعات التأمين في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي أمس الثلاثاء أن 90% من شركات التأمين الخاضعة لتقييم الوكالة لديها ملاءة مالية مرتفعة توازي أعلى التقييمات على مستوى قطاعات التأمين العالمية، في حين أن النسبة المتبقية لديها مستويات ملاءة عالية توازي تقييم«BB» فأعلى.

وتتوقع الوكالة أن تسجل العديد من شركات التأمين على مستوى الإمارات والمنطقة أداء جيداً في النصف الأول من العام الجاري في ظل التراجع الحاد في حجم المطالبات الصحية والمطالبات على تأمين المركبات نتيجة تدابير الإغلاق الاقتصادي والتباعد الاجتماعي التي كانت الغالبة على النصف الأول من هذا العام كتدابير، لتفادي انتشار فيروس كورونا. وقال خبراء الوكالة أن انخفاض أعداد الوفيات في الإمارات ودول مجلس التعاون أسهم بدوره في عدم تسجيل زيادة في مطالبات التأمين على الحياة.

ولفتت الوكالة إلى أن الدعم الحكومي خلال الفترة الماضية أسهم بدوره في تعزيز أداء قطاعات التأمين في دول المنطقة مع تغطية الحكومات لتكاليف الفحص والعلاج المرتبطة بحالات كورونا.

ورجحت الوكالة من جهة أخرى أن يكون هناك ارتفاع في حجم مطالبات التأمين في النصف الثاني من العام الجاري بصورة تفوق المعتاد، كما توقعت أن يتأثر القطاع سلباً نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة في المرحلة الراهنة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض