«غرفة الحبوب»: إعادة فتح باب تصدير الفول العريض مع زيادة المخزون وانخفاض الطلب

رجب شحاته: الرصيد الاستراتيجي من الفول يغطي الاستهلاك 8 أشهر

كشف رجب شحاته رئيس شعبة الأرز بغرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات، عن موافقة وزارتي التجارة والصناعة و التموين والتجارة الداخلية على إعادة فتح باب تصدير الفول العريض.

وكانت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة قد اصدرت القرار رقم 194 لسنة 2020 بشأن وقف تصدير البقوليات لمدة 3 أشهر.

وقال في صفحته على الفيس بوك، إن القرار يشمل عدة شروط، تتمثل في ضرورة حصول المصدر على موافقة وزارة التموين، ثم يتم مخاطبة وزارة التجارة والصناعة بكتاب موقع، وبناء على هذا الكتاب المرسل من التموين إلى الصناعة يتم الموافقة واستخراج كتاب يوزع على المنافذ المصرية.

وأوضح شحاته أن الغرفة أرسلت أول امس خطابا لوزارة التموين والتجارة الداخلية من أجل اعادة فتح باب تصدير الفول، وذلك لعدم تلف المخزون الكبير المتوافر في مصر من الفول المحلي والمستورد، نظرا لتوافر كميات كبيرة من الفول تتخطى 300 ألف طن، وعدم وجود ازمة استهلاكية في مصر بعد مرور شهر رمضان.

وذكر الخطاب الذي حصل” أموال الغد” على نسخة منه، أن هناك عروض أسعار متوافرة حاليا للمحصول الجديد من الفول المستورد بداية من سبتمبر المقبل بأسعار أقل بـ 120 دولار من أسعار المخزون الحالي، فضلا عن إعادة تشغيل المصانع والعمالة المتوقفة.

ولفت الخطاب إلى أن مصر يتواجد بها كميات كبيرة من الفول المحلي والمستورد يغطي معدلات الاستهلاك الطبيعي لمدة 8 اشهر، حيث يوج كميات تزيد عن 210 ألف طن فول مستورد من منشأ أوروبي واسترالي، فضلا عن زيادة المعروض من المحصول الجديد للفول البلدي المصري بنحو 100 ألف طن أكثر من المتوقع مما أدى إلى انخفاض أسعاره في السوق وانعكاس ذلك على الفلاحين.

ونوه الخطاب أن توقف المدارس نتيجة انتشار فيروس كورونا أدى إلى تعطل المطاعم نهائيا مما انعكس على كثرة المخزون من الفول وانخفاض معدل الاستهلاك اليومي بشكل كبير.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض