حفلة 1200

بلتون تحدد القيمة العادلة لـ «راميدا » عند 5.40 جنيه للسهم وتوصي بالشراء

حددت إدارة البحوث ببنك الاستثمار بلتون القيمة العادلة لسهم شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية (راميدا) عند 5.40 جنيه ، بارتفاع محتمل بنسبة 31% من سعر السهم الحال- مع توصية بالشراء.

وأوضحت بلتون خلال مذكرة بحثية حصلت أموال الغد على نسخة منها، أن  شركة راميدا تعتبر الأسرع نموًا بين شركات تصنيع الدواء في مصر خلال الفترة من 2013-2018 (بنمو سنوي مركب 43%) .

أوضحت أن استحواذ وطرح شركة راميدا لأكثر من 40 مستحضراً دوائياً منذ عام 2011 يُعد عاملاً أساسياً في التطور الملحوظ لنمو الشركة، نظراً لتركيز راميدا على المجالات العلاجية الأكثر طلباً والأسرع نموًا، كما  ساعد استثمار الشركة في تحديث وإضافة خطوط إنتاج جديدة للتخلص من قيود الإنتاج في دعم استراتيجيتها للنمو.

وتوقعت «بلتون» أن تكون إمكانات النمو لشركة راميدا مدعمة بمجموعة ضخمة من المنتجات قيد الإنتاج (فهناك حوالي 355 منتجاً جديدا في مجالات علاجية مختلفة)، وبدعم من سجل الشركة الحافل في طرح و تسويق أدوية علاج جديدة، يأتي ذلك بالإضافة لاستفادة  لشركة راميدا من التطورات الأخيرة في مصنعها والتي انتهت منها في سبتمبر 2019، من خلال زيادة مستويات الإنتاج حيث بلغ معدل التشغيل الحالي 35% في النصف الأول من 2020.

وتوقعت بلتون أن تقود هذه العوامل نمو سنوي مركب للإيرادات، والربحية قبل خصم الإهلاك والاستهلاك والفوائد والضرائب وصافي الربح الأساسي بنسب 22%، 30%، 49% على الترتيب.

ووفقًا للمذكرة، يُتداول سهم راميدا بمضاعف ربحية ومضاعف منشأة إلى الربحية قبل خصم الإهلاك والاستهلاك والفوائد والضرائب لعام 2021 عند 13.0 مرة و 8.2% مرة، منخفضة عن الشركات النظيرة إقليميا، التي تُتداول عند متوسط 15.8 مرة و9.7 مرة، رغم النمو القوي لربحية شركة راميدا حيث تتوقع بلتون نمو سنوي مركب لربحيتها بواقع 61% في الفترة من 2019-2022 مقابل 4% لنظرائها.

وتتوقع بلتون، نمو سنوي مركب لإيرادات شركة راميدا بنسبة 22% خلال الفترة من 2019-2024، بالإضافة لنمو سنوي مركب لمتوسط سعر عبوة الدواء لدى شركة راميدا بنسبة 16%، بدعم من نقاط السعر المرتفعة للمنتجات الجديدة، فضلًا عن نمو سنوي مركب لأحجام المبيعات بنسبة 4%، وذلك بدعم من مسار الإنتاج الضخم المنتظر للطرح الذي يحتوي على 355 منتجا ذو علاقة بـ 218 مستحضرا دوائياً في 12 مجالاً علاجياً، من بينها 55 منتجات جاهزة للطرح.

كما تتوقع أن تنجح شركة راميدا في تقديم ما يزيد عن 50 مستحضراً خلال الأعوام الخمسة المقبلة، مستفيدة من سجلها الحافل بطرح أدوية جديدة، بالإضافة إلى استفادتها من استراتيجية “المبادرة بتصنيع علاج” للحصول على أفضل تسعير وأعلى حصة سوقية لمنتجاتها.

وعلى صعيد  عام 2020، تتوقع بلتون استقرار مبيعات شركة راميدا عند 986 مليون جنيه في 2020، مرتفعة بنسبة 10% مقارنة بعام 2019 (ولكنها لا تزال تتجاوز نمو سوق الأدوية)، وذلك نظراً  للاضطرابات منذ بدء تفشي كوفيد-19.

وأضوحت المذكرة أن من المتوقع أن يكون معظم النمو الذي ستشهده الشركة في 2020 ناتجاً عن أعمال المناقصات الخاصة بالشركة (المبيعات للحكومة والمستشفيات) نظراً للطلب القوي وزيادة المخزون لتجنب أية اضطرابات ناتجة عن الوضع الوبائي في سلاسل الإمداد.

واشارت المذكرة لحصول شركة راميدا على موافقات إنتاج دواء أنفيزيرام (الذي يتضمن المادة الفعّالة فافيبيرافير ) والمتوقع أن يبدا انتاجه في الربع الثالث من 2020،  و(ريمديسفير) والمتوقع أن يبدا انتاجه في الربع الرابع من 2020، حيث أثبتت التجارب السريرية في روسيا والصين أن مادة فافيبيرافير تعالج مصابي كوفيد-19، وتوقعت بلتون أن يتم بيع هذين الدوائين تحت إشراف وزارة الصحة وليس من خلال الصيدليات، وأن تسمح وزارة الصحة بتصديرهما نظراً لارتفاع الطلب خلال الفترة الراهنة، مما سيوفر محفزاً إضافياً لمبيعات الشركة خلال الفترة من 2020-2021.

 

 

 

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض