حفلة 1200

«إيفا فارما» تضاعف إنتاج المضادات الحيوية و أدوية التجلط للمساعدة في علاج كورونا

الشركة تنتج 120 ألف علبة موكسيفلوكس.. و 50 ألف علبة ابيكساتراك شهريا

أعلنت شركة إيفا فارما عن زيادة حجم طاقتها الإنتاجية من المضادات الحيوية وأدوية التجلط الدموي، وذلك لزيادة ضخها في السوق المصري باعتبارها من الأدوية التي تُساعد “جيش مصر الأبيض” في علاج المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وأكد مسئولي قسم التسويق بالشركة في تصريحات خاصة لـ” أموال الغد”، أنه في ظل زيادة الطلب على تلك المستحضرات الصيدلانية لاستخدامها في بروتوكولات العلاج لمرضى كورونا سواء في العزل المنزلي او المستشفيات، قامت الشركة بتوفير المواد الخام التي تتيح لها انتاج كميات كبيرة من أجل تلبية كافة احتياجات المريض المصري.

وقال د. شريف عمر مدير بقسم التسويق بالشركة، إن الشركة قامت بطرح مضاد التجلطات الدموية “ابيكساتراك”، الذي يحتوي المادة الفعالة “ابيكسابان” في السوق المصري منذ يناير 2020، بطاقة انتاجية تتراوح ما بين 10-12 ألف علبة شهريا، ولكن في ظل زيادة الطلب على مضادات التجلطات لاحتياج بعض حالات كورونا لتناولها، تم رفع القدرات الانتاجية لثلاثة او أربعة اضعاف لتصل لنحو 50 ألف علبة شهريا.

وأكد أن الشركة لديها ما يكفي من المواد الخام المستخدمة في انتاج تلك المضادات بما يوازي ضعفي او 3 اضعاف الكميات التي يتم انتاجها حاليا، ولكن انتاجها فعليا سيتم بناءا على طلب السوق لها، مشيرا إلى أن يتم طرح العلبة ” 10 اقراص” بسعر 89.75 جنيه، بينما المثيل له في السوق يتم طرحه بنحو 335 جنيه للعلبة ” 20 قرص”.

وأوضح أن استخدام تلك المضادات يساهم في تحسن حالة مريض الكورونا الذي عاني من التجلطات الدموية، منوها بأن اغلبية الأدوية التي تستخدم في علاج كورونا لا يوجد لها تجارب سريرية ولكن اكلينيكيا فإن مريض الكورونا في الحالات المتوسطة سواء في العزل المنزلي او المستشفيات يحتاج تناول مضادات التجلط ما بين شهر إلى 3 أشهر لمنع حدوثها.

ومن جانبه قال د. فرانسوا فتحي مسئول بقسم التسويق بإيفا، إنه تم ضخ كمية من المضاد الحيوي “موكسيفلوكس”، الذي يحتوي على مادة فعالة “موكسيفلوكساسين”، في مختلف أشكاله سواء أقراص أو فيال للحقن الوريدي، قد يكون مناسب في علاج بعض حالات كورونا، حسب رؤية الطبيب المعالج.

وأضاف أن الشركة بداية من شهر مايو الماضي في ظل زيادة الطلب على المضادات الحيوية وعدم قدرة شركات الادوية على انتاج كميات توازي الطلب في ظل نقص المواد الخام نتيجة قيام الدولة بعملية اغلاق وعدم السماح بتصدير المواد الخام، قامت بمضاعفة انتاجها من موكسيفلوكس لتصل إلى 120 ألف علبة اقراص شهريا بما يعادل 1.2 مليون جرعة.

وأوضح أنه تم طرحه ايضا في شكل محلول وريدي لاستخدامه مع الحالات الحرجة والمتوسطة لكورونا في المستشفيات ويتم حاليا انتاج 70 ألف فيال شهريا.

وكانت الشركة قد نظمت ندوة طبية عقدتها أكاديمية إيفا للأمراض الصدرية بمشاركة ألف طبيب مؤخراً، حيث أكد د. د. جورج ماهر، مدير تسويق بالشركة، أن شركته حريصة على الدعم والتعاون الدائم مع “جيش مصر الأبيض” لتوفير كل ما يحتاجه المريض من علاجات، وتوعيته بكل ما هو جديد عالمياً، بما يعود بالنفع على المريض المصري.

ولفت إلى أنه تم ضخ كميات من عقار “رمديسيفير إيفا فارما”، لمستشفيات العزل، كما تمت إضافة كميات من فيتامين “ب”، و”د”، والزنك، وفيتامين “سي والزنك”، في كلاً منها.

ومن جانبه قال د. عادل خطاب، أستاذ أمراض الصدر بجامعة عين شمس وعضو اللجنة العليا للفيروسات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إن أطباء الأمراض الصدرية يستقبلون في تلك الأيام مرضى مصابين بضيق في التنفس، ومعظم تلك الحالات تكون بأسباب نفسية وليس بسبب كورونا، وذلك نظراً لحالة القلق والتوتر والخوف مما نحن فيه، مما قد يكون له آثار سلبية عليه.

وأشار إلى أن استخدام المضادات الحيوية مثل “الموكسيفلوكساسين” في علاج كورونا قد يكون فعال في بعض الحالات، بسبب بعض العدوى البكتيرية الموجودة في الجسم بسبب مضاعفات الفيروس.

وذكر د. سامح شاهين، أستاذ أمراض القلب بكلية الطب جامعة عين شمس للأطباء، خلال الندوة، إن الدراسات تثبت أن مرضى القلب، والأمراض المزمنة هم الأكثر عرضة لمضاعفات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وكذلك الوفيات، لكن الأدوية الحديثة المضادة للجلطات مثل “الابيكسابان ” سيكون فرصة لتقليل المضاعفات من الفيروس.

وطالب الأطباء بالاهتمام بالتاريخ المرضي السابق للمريض المشتبه بإصاباته بفيروس كورونا المستجد، سواء بتواجد ذبحة صدرية أو ضعف عضله القلب له سابقاً، وكيفية التعامل مع مرضى القلب في العموم حال والأدوية والعلاجات الخاصة بهم، مشيرا إلى أن بعض الحالات قد تحتاج تناول مضاد للتجلطات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض