الأسهم الأمريكية تغلق على إنخفاض بعد هبوط حاد لأسهم عمالقة التكنولوجيا

شهدت ختام تعاملات  المؤشران ستاندرد اند بورز500 وناسداك ، حدوث انخفاضاً  ملحوظاً متأثرين بخسائر حادة لأسهم أمازون ومايكروسوفت وأسماء كبيرة أخرى قادت صعود بورصة وول ستريت مؤخرا.

وتراجع ستاندرد اند بورز500 بعد أن لامس في وقت سابق من الجلسة أعلى مستوى له منذ الخامس والعشرين من فبراير. وكان المؤشر قد تعافي بأكثر من 40 % منذ منتصف مارس حتى مع ارتفاع سريع في الإصابات بمرض كوفيد-19 في أريزونا وكاليفورنيا وتكساس وحوالي 35 ولاية أمريكية أخرى.

وبعد أن سجلت أداء قويا في الأشهر القليلة الماضية، أنهت أسهم أمازون ومايكروسوفت ونفيديا وفيسبوك جلسة يوم الاثنين على هبوط حاد بعدما تراجعت عن مكاسب في وقت سابق من الجلسة.

ويتأهب المستثمرون لما قد يكون الهبوط الأكثر حدة في الأرباح الفصلية للشركات الخمسمائة المدرجة في المؤشر ستاندرد اند بورز منذ الأزمة المالية العالمية، بحسب بيانات آي بي إي إس رفينيتيف. وستكون نتائج البنوك محط الاهتمام هذا الأسبوع.

وأنهى المؤشر ستاندرد اند بورز500 القياسي جلسة التداول منخفضا 29.82 نقطة، أو 0.94 %، إلى 3155.22 نقطة بينما أغلق المؤشر ناسداك المجمع منخفضا 226.60 نقطة، أو 2.13 %، إلى 10390.84 نقطة.

لكن المؤشر داو جونز الصناعي أغلق مرتفعا 10.50 نقطة، أو 0.04 %، عند 26085.80 نقطة بدعم من مكاسب لبضع شركات، من بينها بايونتيك وفايزر مع حصول اثنين من لقاحتهما التجريبية المضادة لفيروس كورونا على موافقة مبدئية من إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض