حفلة 1200

بورصة وول ستريت ترتفع بدعم من بيانات قوية لقطاع الخدمات، وآمال تعافي الصين

أرتفعت الأسهم الأمريكية خلال تعاملات يوم الاثنين بدعم من بيانات إيجابية لنشاط قطاع الخدمات في الولايات المتحدة وتوقعات بتعافي الاقتصاد في الصين وهو ما عزز أجواء التفاؤل وساعد المستثمرين على النظر إلى ما وراء قفزة في حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة.

وأظهر تقرير من معهد إدارة التوريدات أن مؤشره لنشاط قطاع الخدمات قفز إلى قراءة عند 57.1 الشهر الماضي، وهو أعلى مستوى منذ فبريرا ، من 45.4 في مايو.

وقال كوينسي كروسبي كبير محللي السوق في برودنشيال فايننشيال في نيوارك بولاية نيوجيرزي ”هذه الأرقام مهمة وتساعد في تفسير الزيادة في ثقة المستهلكين.“

ويراهن المستثمرون أيضا على تحسن الاقتصاد الصيني وتأثير ذلك على النمو العالمي. وفي وقت سابق أغلقت الأسهم الصينية على مكاسب تزيد على 5 %.

وساعدت سلسلة بيانات أمريكية متفائلة في الآونة الأخيرة، بما في ذلك زيادة قياسية في الوظائف الشهرية، في دفع المؤشر ناسداك إلى أعلى مستوياته على الإطلاق والمؤشر ستاندرد اند بورز500 للصعود بحوالي 44 % من أدنى مستوياته التي هوى إليها في مارس.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول في بورصة وول ستريت مرتفعا 459.47 نقطة، أو 1.78 %، إلى 26287.03 نقطة بينما صعد المؤشر ستاندر اند بورز500 القياسي 49.71 نقطة، أو 1.59 %، ليغلق عند 3179.72 نقطة

وأغلق المؤشر ناسداك المجمع مرتفعا 226.02 نقطة، أو 2.21 %، إلى 10433.65 نقطة.

وتخطت أسهم أمازون دوت كوم، عملاق تجارة التجزئة عبر الانترت، مستوى 3000 دولار للمرة الأولى لتعطي أكبر دفعة للمؤشرين ستاندرد اند بورز500 وناسداك.

وقفزت أسهم تسلا أكثر من 13 %، مواصلة مكاسبها لخامس جلسة على التوالي، بعد أن رفع جيه بي مورجان سعره المستهدف لسهم شركة صناعة السيارات الكهربائية في أعقاب تسليمات فصلية أفضل من المتوقع.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض