بنك القاهرة يعتمد نتائج أعمال الربع الأول من 2020.. ويحقق 23% نمو بإيراداته التشغيلية

طارق فايد: نعمل وفق سياسات تحوطية وزيادة مخصصات خسائر اضمحلال القروض إلى 6.4%

 

كشفت القوائم المالية المستقلة لبنك القاهرة خلال الربع الأول من عام 2020 عن استمرار تسجيل معدلات نمو قوية، حيث ارتفع صافى الدخل من العائد ليصل إلى 2.4 مليار جنيه بالمقارنة بـ 2 مليار جنيه بنهاية الربع الأول من عام 2019، وبنسبة نمو بلغت 19%.

وارتفع صافى الدخل من الأتعاب والعمولات بنحو 30% ليسجل 433 مليون جنيه بالمقارنة بـ 333 مليون جنيه خلال الربع الأول من 2019، مما أدى إلى نمو الإيرادات التشغيلية بنسبة 23% لتصل إلى 2.9 مليار جنيه مقارنة بـ 2.4 مليار جنيه خلال نفس الفترة المقارنة.

وأكد طارق فايد رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذى لبنك القاهرة أن البنك يعمل وفق سياسات وإجراءات تحوطية لمواجهة الأحداث الراهنة، حيث قام البنك بزيادة مخصص خسائر الاضمحلال بنحو 739 مليون جنيه مما أدى إلى تحقيق صافى أرباح بنحو 838 مليون جنيه بعد خصم الضرائب.

وأوضح “فايد” أن المؤشرات المالية للبنك  أظهرت الإبقاء على قاعدة رأسمالية قوية، حيث بلغ معدل معيار كفاية رأس المال 15.5%، وحقق البنك عائداً على متوسط حقوق الملكية بمعدل %23 ، والعائد على متوسط الأصول 1.9% بنهاية مارس 2020، كما بلغ إجمالي الأصول لـ 176 مليار جنيه ، وارتفع إجمالي محفظة القروض للعملاء والبنوك بقيمة 3.4 مليار جنيه لتصل إلي 83 مليار جنيه بنسبة نمو 4 % مقارنة بنهاية العام المالي 2019.

وحقق صافي الدخل من العائد زيادة وصلت إلي 19% مقارنة بنفس الفترة من عام 2019 ليصل إلي 2.4مليار جنيه بنهاية مارس 2020، حيث انعكس ذلك على زيادة نسبة صافي الدخل من العائد(NIM)  ليصل إلي 5.9% مقارنة بـ 5.2% في عام 2019.

هذا وقد شهد الربع الأول من عام 2020، توسع البنك في مجال تقديم الخدمات المصرفية الرقمية، حيث يسعى بنك إلى تنويع منتجات التجزئة المصرفية، والعمل على تطويرها بإستمرار، مع التركيز على الخدمات الرقمية بهدف التقليل من توافد المواطنين بالفروع عبر باقة متنوعة من الخدمات والمنتجات المصرفية ، أبرزها خدمات الموبايل البنكى، والإنترنت البنكى للأفراد و للشركات، ومحفظة الهاتف المحمول “قاهرة كاش”، وخدمة قبول المدفوعات عبر الهاتف المحمول من خلال رمز الاستجابة السريع  QRcode  كأول بنك يقدم هذه الخدمة بالسوق المصرفية المصرية، لدعم فئة كبيرة من التجار , والأفراد، هذا ويطرح البنك للعملاء بطاقة ميزة  للخصم المباشر والمدفوعة مقدمًا مما يساهم فى الحد من استخدام الكاش، بالإضافة إلى ميكنة التمويل متناهي الصغر.

وتم إتاحة معاملات الشراء عبر الإنترنت على جميع أنواع بطاقات بنك القاهرة عن طريق خاصية الكود الآمن 3D Secure، والعمل على تطوير شامل لخدمة التليفون البنكي IVR ، بالإضافة إلى العمل على تقديم خدمات جديدة مثل خدمة التواصل عبر الواتس آب.

وتسهيلاً على العملاء أيضاً فى القيام بمعاملاتهم المصرفية دون الحاجة للتوجه للفرع، يقوم البنك بإتاحة إمكانية الاشتراك لأول مرة في خدمات الإنترنت البنكي والمحفظة الذكية “قاهرة كاش” عبر الموقع الإلكتروني.

وفى مجال التوسع الجغرافى وافتتاح الفروع الجديدة، تم افتتاح 9 فروع جديدة بتصميم نموذجى  أكثر تطوراً للعمل ضمن شبكة فروع البنك فى مختلف محافظات الجمهورية، للوصول للعملاء أينما كانوا، وتقديم الخدمات المصرفية  لهم بأعلى مستوى من الكفاءة والجودة بما يواكب أحدث المعايير المطبقة عالمياً، ومن المقرر إفتتاح أول فرع رقمى للبنك، كما بلغ عدد ماكينات الصراف الآلى للبنك بنهاية الربع الأول من العام الجارى نحو 1024 ماكينة، ومن المستهدف إضافة 500 ماكينة صراف آلى جديدة. 

وتماشياً مع توجهات الدولة فيما يخص التخفيف من التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا وانطلاقًا من دوره المجتمعي، حرص البنك على مساندة خطط الدولة لدعم العمالة اليومية التى تأثرت نتيجة انتشار فيروس كورونا، حيث قام البنك بضخ 40 مليون جنيه ضمن فعاليات المبادرة القومية التى أطلقها اتحاد بنوك مصر، كما شارك البنك فى دعم القطاع الطبى من خلال تجهيز مبنى للحجر الصحي للمصابين بفيروس كورونا تابع لمؤسسة أهل مصر للتنمية، إلى جانب توفير أجهزة تنفس صناعى وأطقم وقائية للأطباء وطاقم التمريض بالمستشفيات الأكثر إحتياجاً  فى كافة المحافظات وخاصة صعيد مصر.

كما حرص البنك على توفير المساعدات الغذائية العاجلة لنحو 22 ألف أسرة من فئة العمالة غير المنتظمة والتى تأثرت بشكل كبير من الأحداث الراهنة وخاصة فى محافظات الصعيد، والمشاركة فى رعاية مبادرة “متطوعي شباب مصر” بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة لرفع درجة الوعى بين المواطنين بمحطات مترو الأنفاق والسكك الحديدية بالإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار الفيروس.

هذا وقد حصد بنك القاهرة العديد من الجوائز والمراكز المتقدمة من كبرى مؤسسات التقييم العالمية والتى تضع معايير وضوابط محددة لإختيار المؤسسات الأفضل فى العالم ومن أهمها القطاع المالى والمصرفى، حيث حصل البنك على 16 جائزة  فى مجالات عديدة منها “التحول الرقمى” للتجزئة المصرفية ، والمعاملات المصرفية الدولية، الخزانة وأسواق المال، بالإضافة إلى المسئولية المجتمعية والتنمية المستدامة بما يعكس ما حققته خطة التطوير المتكاملة التى ينتهجها البنك وما حققه من إداء متميز في مختلف قطاعات العمل المصرفي بالبنك.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض