تراجع الأسهم الأوروبية بعد قفزه فى أعداد المصابين بالفيروس عالميا

هبطت  الأسهم الأوروبية يوم الجمعة بعد مكاسب حققتها خلال الأسبوع، بعد أن أصبح المستثمرون أقل تفاؤلا حيال آفاق انتعاش الاقتصاد العالمي بسبب قفزة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة.

وبعد استقرار إلى حد كبير عند الفتح، فقد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي الزخم خلال الجلسة، إذ قادت الخسائر أسهم شركات صناعة السلع الشخصية والمنزلية والتعدين وصناعة السيارات والبنوك.

وأغلق المؤشر القياسي على انخفاض 0.8 بالمئة، إذ كان نشاط التداول ضعيفا بسبب عطلة بالسوق الأمريكية. وسجل المؤشر زيادة أسبوعية اثنين بالمئة.

 

وتدعمت الأسواق هذا الأسبوع بفعل آمال في لقاح لكوفيد-19 ومؤشرات على تعافي الاقتصاد العالمي من تبعات الأزمة الصحية، لكن المستثمرين صاروا أقل تفاؤلا حيال تحقيق مزيد من المكاسب بعد أن سجلت الولايات المتحدة رقما قياسيا عالميا جديدا في عدد حالات الإصابة اليومية بكوفيد-19 يوم الخميس

وأفادت قراءة نهائية لنشاط الأعمال في منطقة اليورو بأن الضرر الناجم عن فيروس كورونا انحسر بشكل كبير الشهر الماضي، إذ فتحت شركات أكثر أبوابها وتشجع المواطنون على الخروج.

لكن هناك شكوك بشأن وتيرة التعافي في الوقت الذي تعيد فيه بعض البلدان في أوروبا فرض قيود بسبب تزايد حالات الإصابة بكوفيد-19.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض