وزيرة التخطيط: 4.5 تريليون جنيه حجم الاستثمارات التي ضختها الدولة خلال الـ6 سنوات الماضية

قالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط و التنمية الاقتصادية إن المرأة المصرية حققت مكاسب كثيرة بعد ثورة 30 يونيو ، و كانت دائمآ في الصفوف الأولى بجانب أسرتها و بجانب الدولة المصرية و من ضمن المكاسب التي حققتها تولي المرأة عدة حقائب وزارية، لافتة إلى أن المرأة المصرية تمثل نسبة 30% من نسبة شغل المناصب المهمة، مشيرة إلى حصولها على ملفات جديدة لأول مرة لم تحصل عليها من قبل و كانت هذه الملفات تخص الرجال فقط مثل التخطيط و التنمية الاقتصادية و الصحة و الثقافة.

وتابعت السعيد أن المرأة المصرية لديها كفاءة كبيرة و كانت تحتاج الدعم و المساندة السياسية و التي حدثت بشكل كبير جدآ بعد 30 يونيو، كما أصبح تمثيل المرأة في البرلمان بنسبة كبيرة.

وأضافت السعيد أنه سيتم إتاحة برامج تدريبية تهدف إلى تأهيل المرأة لشغل الوظائف القيادية في الفترة القادمة، لافتة إلى أن المرأة تحظى بنصيب كبير جدآ في مجال المشروعات الصغيرة و المتوسطة، مؤكدة أن الفضل في نجاح ثورة 30 يونيو يرجع إلى تكاتف الشعب المصري للحفاظ على حقوقه ووقوف القوات المسلحة بجانبه.

وأوضحت السعيد ان جميع المؤشرات في الفترة مابين 2011 إلى 2014 كانت متراجعة من معدل نمو مقارنة بزيادة السكان، كما وصل معدل البطالة إلى 13.5% ، والاحتياطي وقتها كان لا يغطي 3 أشهر واردات أما الآن فأصبح الاقتصاد قوي بفضل برنامج الإصلاح الإقتصادي الذي بدأ في عام 2016 والذي كان لابد منه ونتائجه ظهرت في أزمة فيروس كورونا من مساندة للشركات و المؤسسات و العمالة غير المنتظمة.

وأضافت السعيد أنه بفضل برنامج الإصلاح الإقتصادي تم بناء أكثر من 12 مدينة جديدة لاستيعاب الزيادة السكانية لافتة إلى الطفرة الكبيرة التي حدثت في تطوير البنية التحتية موضحة أن حجم الاستثمارات التي ضختها الدولة في الـ6 سنوات الماضية بلغ أكثر من 4.5 تريليون جنيه، مضيفة أنه أصبح لدينا فائض في الكهرباء بعد ان كان الانقطاع يومي كما تم بناء شبكات طرق جديدة والتي تمثل شريان التنمية بالإضافة إلى إنشاء المنطقة الاقتصادية في قناة السويس.

ولفتت السعيد إلى إعادة توزيع الموازنة العامة للدولة وأصبح دعم الفئات الأكثر اجتياجًا من أهم أولويات الدولة عن طريق إطلاق العديد من برامج الحماية الاجتماعية مثل برنامج تكافل وكرامة، كما تم توزيع الاستثمارات بشكل أفضل و تحسين الخدمات في القرى و المحافظات الأكثر احتياجًا من خلال مبادرة حياة كريمة و المبادرات الصحية و برامج التأمين الصحي وأعدنا توزيع الإنفاق بشكل أفضل مع وضع أولوية لقطاعات التعليم و الصحة وبناء الانسان والإهتمام بالشباب لافتة إلى تنظيم مؤتمرات الشباب، وإنشاء اكاديمية لتأهيل و تدريب الشباب على القيادة و التمكين، وكان نتاج هذا أن أغلب نواب الوزراء والمحافظين اليوم من الشباب .

وحول استراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030 أضافت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن مصر كانت من أوائل دول العالم التي تمتلك رؤية طويلة المدى وتتفق تلك الرؤية مع الرؤية العالمية للتنمية والتى تسعى إلى تحقيق 17 هدفًا على المدى الطويل من خلال تحقيق نقلات نوعية في التشغيل والصناعة والزراعة وتوفير الوظائف وتطبيق التكنولوجيا وكل ذلك تم وضعه كأهداف وتم الاتفاق عليه وتم العمل على تطبيقه.

وتابعت السعيد أن مصر لها تاريخ طويل في العملية التخطيطية ولكن الجديد في تلك الرؤية هي أنها تمت بشكل تشاوري بمشاركة كافة أطراف المجتمع مثل منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص والمفكرين وأصحاب الرؤى وان تلك الرؤى تشارك فيها جميع الوزارات.

وأوضحت السعيد أن خطة التنمية المستدامة يتم العمل عليها بالتنسيق مع الوزارات وذلك عن طريق تنفيذ خطط ورؤى لكل عام لضمان استمرارية واستدامة تلك الرؤية مشيرة إلى أنه كان هناك حرص على إشراك فئات جديدة في تلك الخطط من أجل الاستفادة منهم حيث يشارك شباب الجامعات والمرأة التي تعيش عصرًا متميزًا في تلك الفترة الهامة في هذة الخطط.

وأشارت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى أن مصر لديها عنصرًا بشريًا كبيرًا وتقوم الدولة بالاستثمار فيه لتحقيق أهداف طويلة الأمد مؤكدة أن مصر عنصر فاعل في أجندة التنمية الإفريقية 2063 ولكي تقوم مصر بهذا الدور الهام كانت تحتاج إلى تحقيق معدلات نمو جيدة وهو ما تمكنت مصر من تحقيقه بالإضافة إلى الطفرات التي تمت في قطاع التكنولوجيا والبتروكيماويات.

وأكدت السعيد أن ملف التخطيط جزء مهم من التنمية الاقتصادية وكان لابد من ربط كلا الملفين ببعضهما لافتة إلى عملية الإصلاح المالي والنقدي التي بدأت من عام 2016 مؤكدة أن الدولة مستمرة في ذلك الإصلاح إلى الآن ويتم النظر لجميع القطاعات و مشاكلها ويتم العمل على حل جميع المشاكل و العقبات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض