EFG

وزير قطاع الأعمال: نعمل على تطوير الغزل والنسيج لوصول صادرات القطاع لـ 6 مليارات دولار

قال هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، إن خطة الوزارة الحالية التي يتم تنفيذها لتطوير قطاع الغزل والنسيج بداية من الزراعة والتجارة والحلج والصباغة والتجهيز، من اجل تمهيد الطريق لصناعة الملابس الجاهزة والمنسوجات لزيادة حجم صادراتهم من 1.25 مليار دولار حاليا لنحو 5-6 مليارات دولار.

وأضاف خلال لقائه مع جمعية رجال الأعمال المصريين عبر الفيديو كونفرانس اليوم، إنه يتم حاليا تغيير منظومة زراعة القطن للتوسع في القطن قصير التيلة، خاصة في ظل اعتماد الصناعة عليه وتدهور مكانة القطن طويل التيلة عالميا، مشيرا إلى انه في الثمانينات كان استخدام القطن طويل التيلة يمثل نحو 9% من الغزول وكانت مصر تتحكم في 7.5-8% منه، ولكن تراجعت نسبة استخدام القطن طويل التيلة لتمثل 2% حاليا وكذلك تدهورت نسبة مصر لنحو 20% بينما تستحوذ البيم الامريكي على النسبة الباقية.

وأوضح توفيق انه لذلك من الصعب عودة صدارة مصر لعرش القطن طويل التيلة خاصة في ظل عدم تحقيق القطن طويل التيلة مكاسب لكافة الأطراف بداية من زراعته وحلجه وحتى الصباغة، لافتا إلى ان العام الماضي تم زراعة 236 الف فدان وسوف تنخفض العام الجاري لنحو 175 الف فدان فقط.

وأكد ان زيادة مساحة القطن طويل التيلة مرة اخرة سوف ترتبط بوجود خطط لزراعته بجودة مرتفعة وضمان جنيه وحلجه بمواصفات عالية وتكلفة منخفضة لتحقيق مكاسب لكافة الأطراف، لأن الدولة لن تتحمل خسائر القطن مرة ثانية.

وأشار توفيق إلى أن الوزارة تجري حاليا تنفيذ مشروع لزراعة القطن قصير التيلة على مساحة 210 فدان بشرق العوينات من خلال استخدام بذور مستوردة من باكستان والهند وتعطي إنتاجية مرتفعة، منوها بأنه تم زراعته بطريقة مميكنة خلال 5 أيام عمل، كما سيتم الجني من خلال الماكينات خلال 6 أيام عمل، بما يوفر نحو 700-800 جنيه من تكلفة الجني في القنطار.

وتابع أنه خلال شهر أكتوبر المقبل ننتظر حصاد القطن للتعرف على إنتاجيته والتي من المتوقع أن تصل إلى 14 قنطار للفدان الواحد مقابل 7 قنطار متوسط للفدان الواحد من القطن طويل التيلة، لافتا إلى أن وزارة الزراعة تقوم ايضا بتنفيذ تجربة لزراعة القطن قصير التيلة على مساحة 100 فدان بكفر الشيخ.

ولفت توفيق إلى أنه سيتم تعميم تجربة زراعة القطن قصير التيلة على مساحة 50 ألف فدان، حال نجاح التجربة في شرق العوينات، داعياً رجال الأعمال إلى الدخول في شراكة لزراعة محاصيل شتوية بجانب القطن، وهي زراعة صيفية، والذي يشرف على زراعته وإنتاجه خبراء من الخارج.

وعلى جانب آخر قال إنه سيتم ايضا خلال الموسم المقبل تعميم التجربة التي تم تنفيذها خلال موسم القطن الماضي في الفيوم وبني سويف المتعلقة بتجارة الاقطان وذلك عقب حل المشكلات التي واجهتها وتسببت في نجاح التجربة بنسبة 85%، حيث سيتم اشراك شركات تجارة الاقطان في اللجنة المشكلة لتحديد سعر فتح المزاد.

وذكر توفيق انه من المستهدف إنشاء 134 مركز على مستوى الجمهورية لجمع القطن من المزارعين لضمان عدم التلاعب في الكميات الموردة وضمان عدم التلاعب في الأقطان الموردة دون شوائب، وكذلك أن يكون القطن اولى السلع المتداولة في بورصة السلع التي تقوم بتنفيذها وزارة التموين، الامر الذي يضمن حماية حقوق الفلاحين والتداول المميكن للقطن.

وأضاف أن الوزارة تعمل ايضا على تطوير المحالج، حيث تم تطوير محلج بالفيوم، وسيتم تطوير 3 محالج خلال العام الجاري على أحدث النظم التكنولوجية ، وكذلك  تطوير 4 آخرين خلال العام المقبل لتستطع الـ7 محالج القيام بحلج كافة الإنتاج وفقاً لأعلى المعايير.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook