«المصريين الأفارقة» تطلق مبادرة « أفريقيا الخضراء» لدعم المشروعات الصغيرة بالقطاع الزراعي بالقارة

طالب د. يسري الشرقاوي رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، القيادات السياسية والحكومات الافريقية دعم مبادرة «كلنا شركاء افريقيا الخضراء» لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالقطاع الزراعي في القارة الافريقية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الذي تنظمه الجمعية تحت عنوان (الزراعة المصرية الافريقية الحديثة هي مستقبل الامن الغذائي والتنمية المستدامة في ظل الازمات الوبائية .

وأوضح أن أفريقيا تعد القارة الاولى في العالم من حيث مساحة الأراضي الزراعية حيث يبلغ حجم الأراضي الصالحة للزراعة في ما يزيد عن 60% من إجمالي الأراضي حول العالم وعلى مستوى القارة تشكل الأراضي الزراعية حوالي 35% من إجمالي مساحة القارة فمن حيث التربة تتمتع القارة بمستويات ونوعيات مختلفة من التربة الغنية، وكذلك بمواسم زراعية متنوعة

وتأتي فعاليات هذا المؤتمر للمناقشة والحوار وبحث أليات مستقبل الزراعة في القارة لاسيما ان جائحة كورونا اثرت علي كافة النواحي الاقتصادية وبات من المؤكد ان الخريطة الاقتصادية سوف تتغير في القطاعات المختلفة وياتي في مقدمتها قطاع الزراعة والثروة الحيوانية .

يشارك في المؤتمر عدد من كبار المتحدثين والخبراء والمهنين ورجال الاعمال والمستثمرين للتباحث حول الفرص والتحديات والتهديدات التي اخرت تقدم قطاع الزراعة في القارة.

وأضاف أنه رغم أن 80% من عمل سكان القارة في الزراعة وتوافر كل المقومات , إلا أن عمليات استصلاح الأراضي وتطوير نظم الري الحديث والتكاملي والمناطق اللوجستية الزراعية والتمويل الزراعي البنكي ،والانفاق وتدبير الموارد للبنية التحتية في هذا القطاع تحتاج الي مزيدا من الدعم في المراحل المقبلة .

وأكد د. عادل الغندور رئيس لجنة الزراعة بالجمعية علي انه بالرغم من المساحات الهائلة من الأراضي الزراعة وجودة الأراضي الزراعية إلا أن افريقيا لا تحقق سوى 25% من استهلاكها الزراعي وذلك بواقع 7% في مجال الزراعة بشتى انواعها الانتاجية.

وأضاف أنه يتم زراعة 179 مليون هكتار بالمحاصيل الحقلية وحوالي 14 مليون هكتار من المحاصيل الشجرية وذلك لا يشكل سوى القليل من امكانية افريقيا الزراعية ويرجع ذلك لأسباب عديدة منها سوء توزيع الأراضي الزراعية وعدم امكانية الشباب على الحصول بسهولة على مساحات الأراضي الزراعية وكذلك صعوبة الحصول على التمويل اللازم للنشاط الزراعي

وذكر الغندور أنه بالرغم من ان النشاط الزراعي في افريقيا يعتبر نشاط واعد وذلك بسبب ان القطاع الزراعي يعتبر العمود الفقري لمكون الحياة الاقتصادية والمعيشية للشعوب الافريقية إلا أن حجم الانفاق على هذا القطاع يعد فقيراً جداً بالمقارنة بحجم الانفاق على قطاعات اخرى لا تشكل اهمية كبرى في افريقيا مثل الزراعة

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض