حفلة 1200

وزراء أوبك+ يجتمعون لمراجعة خفض الإنتاج والتزام الدول

من المقرر أن تبدأ لجنة وزارية لأوبك+ محادثات في الساعة 1200 بتوقيت جرينتش يوم الخميس لمراجعة ما تحقق من تقدم في خفض قياسي لإمدادات النفط ومناقشة خطط من دول لم تلتزم بعد بحصتها من الخفض بالكامل بشأن تصورها المطروح لكيفية الوفاء به.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، فيما يعرف باسم مجموعة أوبك+، على تخفيضات للإنتاج قدرها 9.7 مليون برميل يوميا سارية منذ الأول من مايو أيار.

وافقت أوبك+ في السادس من يونيو حزيران على تمديد تلك الخفيضات لشهر إضافي حتى نهاية يوليو تموز في دعم إضافي للسوق.

ومن المقرر أن يقل مستوى الخفض بعد يوليو تموز وقال مصدران من أوبك+ إن الاجتماع الذي يعقد عبر الإنترنت يوم الخميس للجنة المراقبة الوزارية المشتركة، التي تقدم المشورة لأوبك+، لن يوصي على الأرجح بتمديد التخفيضات القياسية حتى أغسطس آب.

وقال مصدر في أوبك ”أمر مستبعد ولكن دعونا ننتظر ونرى“ مضيفا أن اللجنة ستقرر أيضا موعد عقد اجتماعها المقبل، المقرر عقده في يوليو والذي سيناقش حينها مستويات الخفض من أغسطس آب فصاعدا.

وتعافت أسعار النفط لما يفوق 41 دولارا للبرميل من أقل مستوى في 21 عاما والذي بلغته في أبريل نيسان عندما سجلت أسعارا دون 16 دولارا للبرميل. وجاء ذلك بفضل خفض الإمدادات وتعافي الطلب مع تخفيف الحكومات لإجراءات عزل عام فرضت لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت مصادر في أوبك+ إن خبراء فنيين من المجموعة اجتمعوا يوم الأربعاء لم يقدموا توصية بشأن تمديد إضافي لمستويات الخفض الحالية وركزوا بدلا من ذلك على معدلات الإنتاج والتزام الدول.

وقال مصدران في أوبك+ إن من المتوقع أن تقدم العراق وقازاخستان خططهما لتخفيضات في إنتاج النفط والتعويض عن زيادات سابقة في الإنتاج للجنة المراقبة الوزارية. والدولتان كانتا من بين الأعضاء الذين لم يلتزموا بحصتهم بالكامل من الخفض الشهر الماضي.

وقال مصدران في أوبك+ يوم الأربعاء إن امتثال المجموعة للتخفيضات الحالية لإنتاج النفط في مايو أيار كان قويا عند 87 في المئة.

وتتألف لجنة المراقبة الوزارية المشتركة من أعضاء في أوبك هم الجزائر والكويت وفنزويلا ونيجيريا والعراق والإمارات والسعودية إضافة لدولتين من خارج أوبك هما روسيا وقازاخستان.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض