EFG

«جمعية المصريين الأفارقة» تنظم مؤتمر لبحث مستقبل الزراعة والأمن الغذائي الثلاثاء المقبل

تنظم جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة مؤتمرا الكترونيا يوم الثلاثاء المقبل تحت عنوان ” الزراعة المصرية الإفريقية الحديثة هي مستقبل الأمن الغذائي والتنمية المستدامة في ظل الازمات الوبائية.

وأوضحت أن العالم يواجه واحدة من أسوء الأزمات الوبائية التي خلفت أزمات اقتصادية غير مسبوقة ، والتي أكدت أن الشعوب والدول عليها إعادة ترتيب اهتماماتها وأولوياتها بما فيها القطاعات الاقتصادية والإنتاجية المختلفة التي يأتي في مقدمتها قطاع الزراعة والإنتاج الحيواني.

وذكرت الجمعية أنه على الرغم من زيادة صادرات الحاصلات الزراعية المصرية في فترة الجائحة إلا ان الأزمة أظهرت ضرورة تغيير السياسات الزراعية بشكل سريع يخدم التوسع في الإنتاج الزراعي لصالح السلع الأساسية بمنظومة الأمن الغذائي ،ومنها على سبيل المثال القمح والمحاصيل الزيتية والسكرية التي يمكن ان تتأثر بالتهديدات السلبية في بلاد إنتاجها مما يصعب فرص استيرادها.

وأضافت أنه على الرغم من امتلاك القارة الإفريقية كل موارد وآليات وأدوات الزراعة الحديثة إلا إن هناك خمس دول فقط هي مصر وتونس والجزائر والمغرب وجنوب افريقيا يتمتعون بأنشطة زراعية قوية ، إلا أن باقي دول القارة لديها زراعة مطرية فقط وتعاني من فجوة غذائية ولا تستطيع تطويع واستغلال الموارد وتطويرها بالتحول للري التكميلي وإقامة المناطق اللوجيستية لنقل وتخزين الحاصلات الزراعية وعدم تهيئة المناخ بالشكل الأمثل لجذب الاستثمارات الزراعية والشراكات الدولية التي توفر الاستثمارات والتكنولوجيا الحديثة.

ونوهت بان المؤتمر يأتي بهدف التعرف على حجم الضرر الذي خلفته جائحة كورونا على قطاع الزراعة والأمن الغذائي في مصر والقارة الإفريقية، وبحث وتحديث سبل وآليات التعاون بين مستثمري القطاع الخاص في القارة الإفريقية وإمكانية دعوة الشراكات الأجنبية للدخول في تكتلات اقتصادية زراعية بالقارة السمراء، بالإضافة إلى تقييم التجارب السابقة في التعاون الزراعي المصري الإفريقي والتعرف على فرص التوسع المستقبلي في هذا الصدد ودعم تفعيل اتحاد المهندسين الزراعيين الأفارقة.

ويهدف المؤتمر إلى التعرف على كيفية رفع معدلات الاكتفاء الذاتي داخل القارة الإفريقية والنهوض بنسب مساهمة قطاع الزراعة في الناتج المحلي الإجمالي لدول القارة، و القاء الضوء علي نقاط هامة منها – الزراعة بنظم الري الحديثة واهمية ذلك – القطاع المصرفي الزراعي ودوره في دعم الزراعة وما يمكن تقديمه من خدمات – أهمية الصادرات للحاصلات الزراعية بعد جائحة كورونا

كما يهدف إلى الوقوف على أحدث البيانات المتعلقة بالموارد ومدخلات الإنتاج الزراعي داخل مصر والقارة الإفريقية وكيفية توظيف التكنولوجيا الزراعية الحديثة في استخدامها، وبحث سبل وآليات التوسع في المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر في قطاع الزراعة في مصر والقارة ومقترحات النجاح في ذلك، وتطوير التعليم الزراعي وتنظيم سوق العمل الزراعي بشكل يضمن توفير الموارد البشرية المناسبة والمدربة للقطاع، وكيفية الربط بين تطوير الزراعة التقليدية وإدخال الزراعات الحديثة ودعم تصدير الحاصلات الزراعية بين الأسواق الإفريقية

ويبحث المؤتمر كيفية تحديد أهم أبعاد أهم التحديات التي تواجه منظومة الإنتاج الزراعي وعلى رأسها الأراضي الزراعية والموارد المائية وتغيير المناخ وأخيرا الاوبئة ، مع تحديد كيفية التغلب على تلك التحديات، كما يناقش توحيد السياسات الزراعية لدول الاتحاد الإفريقي بما فيها نظم وسياسات الجودة الزراعية، وكذلك كيفية تفعيل واستخدام مبادئ الميزة النسبية والقيمة المضافة في الإنتاج الزراعي بما يعظم الفائدة على القارة الإفريقية

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook