صادرات مصر من الصناعات الكيماوية والأسمدة تتراجع لـ 1.6 مليار دولار خلال 4 أشهر

خالد أبو المكارم: المصانع تعمل بـ 60% من طاقتها الإنتاجية.. ونركز على السوق الأفريقي لتعويض التراجع

تراجعت صادرات مصر من الصناعات الكيماوية والاسمدة بنسبة 9.3% خلال الـ 4 أشهر الاولى من 2020 لتسجل نحو 1.631 مليار دولار في مقابل 1.801 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2019.

وأرجع خالد أبو المكارم رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة ذلك إلى تأثر القطاع التصديري سلبيا من تداعيات فيروس كورونا والتي تسببت في إلغاء العديد من الطلبيات التصديرية لدول أوروبا، بما أدى لتراجع طفيف في الصادرات، لافتا إلى أن التراجع كان في بعض المنتجات بينما زاد لبعض المنتجات الاخرى المرتبطة بالصحة والمطهرات والعبوات البلاستيكية.

وقال في تصريحات خاصة لـ” أموال الغد”، إن المجلس سيعقد اجتماعا في 28 يونيو الجاري من أجل الاتفاق على خطة العمل خلال الثلاث سنوات المقبلة، وكذلك وضع مقترحات بشأن كيفية المحافظة على صادرات القطاع التي تحققت العام الماضي و تقليل التداعيات السلبية لفيروس كورونا وما هي الاجراءات المطلوبة من الدولة ممثلة في وزارة التجارة والصناعة ووزارة المالية فيما يتعلق بمستحقات رد الاعباء.

وأضاف أبو المكارم إنه بالرغم من تلك التداعيات التي اثرت سلبا على الصادرات وكذلك تشغيل المصانع التي يصل متوسط طاقتها الإنتاجية حاليا لنحو 60% فقط، إلا انها اتاحت فرصا لتعويض انخفاض الواردات في القطاع والذي وصل لنحو 38% متضمنا خامات ومستلزمات انتاج، منوها بأن المجلس يسعى الي تعميق التصنيع والإنتاج المحلي وزياده قيمته المضافة وتقليل وخفض تكلفه المنتج المحلي من خلال الاعتماد علي المكونات المحلية والحد من الواردات

وأشار أبو المكارم إلى عدد من المقترحات للتعامل مع الازمه الحالية تتمثل في سرعه تنفيذ برنامج مسانده الصادرات حتي تتمكن المجالس من عمل خطط طموحه لزياده صادرات قطاعاتها وصرف متأخرات المساندة التصديرية للقطاعات ووضع الشركات المصرية علي منصات البيع الالكترونية الدولية اسوه بالمصانع الأسيوية التي تتلقي طلباتها من خلال منصات البيع للقطاعات الصناعية.

وطالب بمد فتره السماح المتاحة للمصنعين للاحتفاظ بالخامات المستوردة بنظام السماح المؤقت لأكثر من عامين لحين إعادة تصنيعها وتصديرها في منتج نهائي لتفادي تأثير ازمه كورونا علي الصناعة وعلي انخفاض الطلب علي الصادرات خلال الآونة الحالية وتفعيل صندوق الطوارئ لصرف اساسيات العمالة والموظفين المؤمن عليهم للمصانع المتضررة.

وتوقع أبو المكارم أن تشهد صادرات القطاع تحسنا خلال الربع الرابع من العام الجاري بشرط وضوح خطه دعم الصادرات وتوافر التمويل المطلوب، لافتا إلى أن المجلس يركز حاليا على تعزيز تواجده في الدول الافريقية من أجل تعويض التراجع النسبي للأسواق الأخرى ويشمل ذلك 18 دولة ” كينيا، السودان، زامبيا، أوغندا، نيجيريا، تنزانيا، أنجولا، الجابون، السنغال، الكاميرون، جيبوتي، غينيا الاستوائية، الكونغو الديموقراطية، جنوب افريقيا، اثيوبيا، كوت ديفوار، غانا، الصومال”.

وأوضح أن مجلسه كان من اوائل المجالس التصديرية التي اهتمت بهذا السوق وتم اتخاذ العديد من الخطوات الايجابية والتي عززت من صادراته إليه وهو ما يسعى المجلس لاستمراره وان يحدث نموا بقيمة التصدير إليه خلال الفترة المقبلة خاصة أن المنتجات للمصرية تلقى رواجا هناك

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض