أحمد شلبي: المرونة عنصر أساسي في اشتراطات البناء للمشروعات العقارية عقب «كورونا»

قال الدكتور أحمد شلبي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة تطوير مصر، أن المتغيرات الرئيسية التي يشهدها القطاع العقاري عقب أزمة كورونا، هي العمل من المنزل والاجتماعات عبر الانترنت، وهي متغيرات تؤثر على المنتج العقاري، لافتا إلى أن هناك تحدي لتنفيذ مساحة صغيرة مع إضافة مساحة مكتبية داخل الوحدة.

وأضاف خلال المائدة المستديرة الافتراضية بعنوان “المنتج العقاري الجديد” بتقنية الفيديو كونفرانس، أن هناك شركات عالمية أبرزها “جنسلر” بدأت بالفعل في وضع تصميمات جديدة ومتنوعة ومرنة تتيح إضافة مساحة مكتبية داخل الوحدة العقارية بأشكال وخيارات متعددة، موضحا أن هناك بعض الأفكار التي لا تتناسب مع الثقافة المصرية وهو ما يجعل المطور العقاري سيقوم بعمل مزيج من هذه التصميمات وبين احتياجات العميل المحلي.

وأوضح أنه بالنسبة للأنشطة غير السكنية فهناك عدة خيارات للتغير، فأصبح هناك مباني متعددة الاستخدامات تضم أماكن تصلح لمكاتب وأماكن تصلح لمطاعم ومناطق لتخزين المنتجات للشراء بنظام الاون لاين، لافتا إلى ضرورة وجود مرونة في اشتراطات البناء بما يمكن من تنفيذ هذا النوع من المباني في مصر.

وأشار إلى أن المؤتمرات سيقل الطلب عليها وبالتالي سيكون هناك مشكلة في مساحات المؤتمرات في الفنادق وبالتالي فيجب التفكير في اعادة استخدام هذه المساحات، كما طالب بضرورة الاهتمام بالخدمات الصحية داخل المشروعات العقارية فمن حق المطور أن ينفذ مستشفى داخل المشروع بدلا من تخصيص أرض مستقلة مخصصة لتنفيذ مشروع صحي عليها.

وتابع: أن الإضافات الجديدة للمنتج العقاري لن تؤدي لإضافة مبالغ مالية جديدة على قيمة الوحدة فالتغيير بشكل أساسي في التصميم الداخلي للوحدة، لافتا إلى أن الوقت الحالي يتطلب ظهور التمويل العقاري من المرحلة الأولى بالمشروع مع المطور والعميل، فالقدرة الشرائية للعملاء أصبحت أكثر صعوبة.

وقال أنه لا يوجد فرصة للمطور العقاري لتقليل سعر المنتج حاليا، ولكن الفرصة في ظهور التمويل العقاري بقوة أكبر لحل مشكلة القدرة الشرائية، مؤكدا أن التمويل العقاري أصبح طلب لا جدال فيه نتيجة أزمة كورونا التي أثرت على القدرة الشرائية للعميل.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض