“GFK”:  زيادة في مبيعات الإلكترونيات الاستهلاكية 9%بسبب “كورونا”

بدأت أزمة “كوفيد – 19”  في منتصف فبراير، وتصاعدت في مارس، في مصر، أجرت GFK دراسة نبض المستهلك لفهم أعمق لسلوكيات المستهلكين الحالية والمستقبلية وأنماط الحياة والحالات المزاجية في 30 سوقًا عالميًا، بما في ذلك مصر، من خلال استطلاع ما بين 500 إلى 1000 مستهلك من كل سوق، كل أسبوعين، تغطي نتائج دراسة GFK مجالات مثل عادات الإنفاق، وسائل الإعلام، واستهلاك المنتجات، واتجاهات السفر والتنقل.

قال راهول ديكسيت، رئيس قسم الأبحاث الرقمية، الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وباكستان، GFK” أحدث القلق وعدم اليقين الناتج عن هذه الاضطرابات أيضًا تعديلًا كبيرًا لعادات المستهلكين وخططهم المستقبلية، وتساعد الرؤى  الناتجة من دراسة GFK في تحديد علامات تَعَطُل العلامات التجارية والاعمال بحيث يمكن رؤية الفرص والمخاطر في وقت مبكر وإدارتها بفعالية.”

وكشفت الدراسة أن 89 %  من المستهلكين المصريين قلقون بشأن كوفيد-19 ، و 83% بشأن الاقتصاد  و 81% بشأن التوظيف لكنهم متفائلون. تشير بيانات المسح الأولية التي تم جمعها خلال أسبوع 20 أبريل و 4 مايو، إلى أن 37 % من الأسر التي شملها الاستطلاع تتوقع تحسنًا في اقتصاد الدولة و 50% في مواردهم المالية على مدى الاثني عشر شهرًا القادمة.

وقال 23% من المستهلكين يقولون إن المنتجات غير متوفرة و 26 % يعتقدون أنها كارثة مؤكدة للعلامات التجارية الجديدة.

ساعدت الممارسات الجديدة مثل التعليم المنزلي والعمل من المنزل في تخفيف تأثير جائحة كوفيد -19 على قطاع تكنولوجيا المعلومات، وفقًا لتتبع نقاط المبيعات في GFK ، تم تسجيل نمو بنسبة 1% في قيمة مبيعات قطاع تكنولوجيا المعلومات في مصر في مارس 2020 ، مقارنة بشهر مارس 2019.

أدى  قضاء المزيد من الوقت في المنزل إلى نمو بنسبة 9 % في قطاع الإلكترونيات الاستهلاكية في مارس، مدفوعًا إلى حد كبير بأجهزة التلفزيون، ونمو قطاع آخر خلال الفترة نفسها كقطاع الهواتف الذكية، الذي حقق زيادة مبيعات بنسبة 7%.

ويفكر أكثر من 63% بين كل المستجيبين بالفعل في الإسراف في عطلتهم التالية. ومع ذلك، هناك قدر من الحذر في اختيار الوجهات بسبب تطور الأحداث. يفضل ثلثا الذين شملهم الاستطلاع البقاء داخل الدولة أو السفر إلى وجهات قريبة، وجاءت السيارات الخاصة كوسيلة النقل المفضلة تليها القطارات والرحلات الداخلية والدولية، في حين أن الرحلات البحرية هي أقل الخيارات المفضلة.

وقد أدى قضاء المزيد من الوقت في المنزل أيضًا إلى زيادة استهلاك وسائل الاعلام وبالتالي زيادة التعرض للإعلان. يشعر أكثر من ثلثي المستجيبين بنسبة(65%) بأنهم يشاهدون الآن إعلانات أكثر من ذي قبل، وذكرت نسبة (47%) أنهم يستمتعون بمشاهدتها. ارتفع وقت الشاشة على المنصات الرقمية والتلفزيون.

تُجرى دراسة نبض المستهلك ل GFK كل أسبوعين عبر 30 سوقًا حول العالم لتتبع تصورات المستهلكين وحالاتهم المزاجية وسلوكياتهم في مختلف المجالات، وتكشف الدراسة عن تغييرات في الطلب على السلع والخدمات، حتى تتمكن الشركات من الاستجابة بثقة والخروج من الأزمة بشكل أقوى ووضع افضل وأقرب إلى المستهلكين من ذي قبل.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook