ارتفاع مؤشر مديري مشتريات« الصناعات التحويلية» بمنطقة اليورو إلى 39.4 خلال مايو

وتوقعات بانخفاض الناتج المحلي للمنطقة 10% خلال الربع الثاني

رويترز

أظهرت مؤسسة “أي اتش اس” ماركت العالمية للأبحاث، ارتفاع مؤشر مديري مشتريات لقطاع الصناعات التحويلية بمنطقة اليورو إلى 39.5 خلال الشهر الجاري من 33.4، متغلبا على توقعات ببلوغه 38، كما ارتفع مؤشر يقيس الإنتاج لمثليه تقريبا إلى 35.4 من 18.1.
وفي ظل تخفيف إجراءات العزل وانخفاض معدلات الإصابة في التكتل، كان مديرو المشتريات بالمصانع أقل تشاؤما، وارتفع مؤشر للإنتاج المستقبلي لقطاع الصناعات التحويلية إلى 45.0 من 36.6.

واستمر مؤشر لأسعار الإنتاج دون مستوى الخمسين عند 43 مقارنة مع 40.2 في الشهر الماضي

وأشار مسح أن التأثير المدمر لجائحة فيروس كورونا على اقتصاد منطقة اليورو تراجع قليلا هذا الشهر مع تخفيف بعض إجراءات العزل العام التي فرضتها الحكومات لاحتواء انتشار الفيروس.

وبعد تسجيل مؤشر آي.إتش.إس ماركت المجمع لمديري المشتريات في منطقة اليورو، مقياسا جيدا لمتانة الاقتصاد، ورصد أدنى قراءة منذ تدشينه قبل نحو 22 عاما الشهر الماضي، فقد ارتفع في القراءة الأولية إلى 30.5 من 13.6 في أبريل.

وقال كريس وليامسون كبير خبراء الاقتصاد لدى المؤسسة، إن منطقة اليورو شهدت مزيدا من الانهيار في نشاط الأعمال في مايو لكن بيانات المسح جلبت على الأقل علامات مطمئنة على أن التراجع وصل إلى نهايته على الأرجح في أبريل الماضي.

وأضاف أن الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني لا يزال من المرجح أن ينخفض بمعدل لم يسبق له مثيل، إذ سيهبط بنحو 10% مقارنة بالربع الأول، لكن الارتفاع في مؤشر مديري المشتريات يُضاف إلى التوقعات بأن التراجع من المفترض أن يستمر في تسجيل وتيرة متوسطة مع زيادة رفع قيود العزل العام ونحن مقبلون على الصيف.

ولا يزال الطلب ضعيفا في ظل إبلاغ الحكومات المواطنين بالبقاء في منازلهم إلى حد بعيد، وسجل مؤشر الأعمال الجديدة 28.4 ارتفاعا من مستوى قياسي متدن بلغ 13.6 في أبريل .

وشهد قطاع الخدمات المتعثر، المتضرر من إجراءات العزل، تحسنا، حيث ارتفعت القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات بقطاع الخدمات المهيمن على التكتل إلى 28.7 من 12، متجاوزا توقعات استطلاع أجرته رويترز عند 25.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook