هيئة البترول: استهلاك الوقود تراجع 30% خلال شهرين بسبب تداعيات كورونا

سجلت معدلات استهلاك المنتجات البترولية تراجعًا خلال الشهرين الماضيين بنحو 30%، بسبب حظر حركة المواطنين عقب تفشي فيروس كورونا.

وصرحت مصادر مسئولة بالهيئة العامة للبترول، لأموال الغد، أن هناك تراجعًا في معدلات استهلاك الوقود “السولار والبنزين”، تزامنًا مع توقف حركة النقل مساءً بسبب حظر التجول، وتوقف النشاط الدراسي خلال الفترة الماضية.

لفتت المصادر إلى ارتفاع نسب استهلاك الغاز المنزلي “البوتاجاز” بنحو 5% نتيجة بقاء المواطنين لساعات أطول بالمنازل بسبب فرض الحظر مساءً، ومن ثم ارتفاع نسب استهلاك أسطوانات الغاز.

وخفضت لجنة تسعير الوقود خلال الفترة الماضية أسعار الوقود بنحو 25 قرشًا، نتيجة لتراجع أسعار النفط عالميًا، وتأثيرها على تسعيرة الوقود بالسوق المحلي بعد ربط منظومة التسعير الداخلية بهيكل الأسعار الخارجي.

أضافت المصادر أن نسب استهلاك الغاز والوقود خلال مارس قاربت الـ 5 ملايين طن، في حين ارتفعت معدلات ضخ البنزين بأنواعه والتي وصلت لـ 25 مليون لترًا يوميًا، بدلًا من 20 : 22 مليون لتر، لزيادة معدلات إشباع السوق، وتحسبا لأية زيادات مستقبلية في الاستهلاك.

أشارت إلى أن قطاع البترول يمتلك أرصدة استراتيجية واحتياطية جيدة من البنزين والسولار على مستوى الجمهورية، وخاصة في محافظات صعيد مصر.

وتخطط وزارة البترول لتحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات البترولية خلال الفترة القادمة، بالتزامن مع دخول عد من الحقول والآبار الجديدة لمرحلة الإنتاج، بعدما حققت الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي بفضل حقول ظهر وشمال الإسكندرية، وتستهدف الهيئة العامة للبترول تحقيق زيادة في معدل إنتاج المواد البترولية بمعامل التكرير المحلية تصل إلى 5 ملايين طن خلال 2020.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook