EFG

واردات الوقود تتراجع إلى 744 مليون دولار خلال فبراير بسبب كورونا

 

تمكن قطاع البترول من استيراد كميات من الوقود خلال فبراير 2020؛ بلغت قيمتها نحو 744 مليون دولار، مقابل 849 مليون دولار خلال فبراير 2019، بمعدل تراجع بلغ 105 مليون دولار، تأثرا بانتشار فيروس كورونا.

ووفقًا للمعلومات التي حصل عليها “أموال الغد”، فقد بلغت جملة واردات القطاع من البترول الخام نحو 548 مليون دولار خلال 2020، مقابل قرابة الـ 233 مليون دولار خلال 2019، بمعدل زيادة زيادة وصل لـ 315 مليون دولار.

ويصل إنتاج مصر الحالي من الزيت الخام والمتكثفات إلى حوالي 650 ألف برميل يوميًا والتي تدخل إلى معامل التكرير المحلية لتكريرها واستخراج المنتجات النفطية اللازمة للاستهلاك المحلي، وتصدير باقي المنتجات التي يوجد بها فائض لزيادة الموارد الدولارية للقطاع.

وبخصوص استيراد المنتجات البترولية فقد بلغت قيمتها نحو 183 مليون دولار، مقابل 576 مليون دولار خلال نفس فترة المقارنة؛ بمعدل تراجع وصل إلى حوالي 392 مليون دولار.

أما الفحم بأنواعه فقد بلغت قيمة وارداته نحو 1.3 مليون دولار، مقابل 36 مليون دولار، بنسبة تراجع وصلت إلى 35 مليون دولار.

وتعمل الحكومة على تقليل الفرق بين سعر التكلفة المحلي، وأسعار استيراد الوقود؛ من خلال آليات تهدف إلى الحماية ضد تقلبات أسعار النفط عالمياً.

وخفضت الحكومة خلال الفترة الماضية أسعار المنتجات البترولية “البنزين بأنواعه” بنحو 25 قرشا، بجانب تقليص سعر المازوت، بفضل تراجع أسعار النفط العالمي خلال الفترة الماضية.

وتراجعت حركة استيراد وتصدير المنتجات البترولية خلال الفترة الماضية، على الصعيد العالمي بسبب ضعف الطلب على النفط نتيجة توقف النشاط الصناعي تأثرا بفيروس كورونا وتداعياته.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook