مالك «مارسيليا» يرفض عرضا من الوليد بن طلال لشراء النادي

أعلن نادي أولمبيك مارسيليا الفرنسي، رفضه العرض الأول المقدم من الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، للاستحواذ على النادي حسبما ما أكدت مجلة “تشالنجز” الاقتصادية.

وأكد فرانك ماكورت مالك النادي، أنه ليست لديه أي نية للبيع.

وأشارت المجلة، إلى أن المفاوضات حدثت عبر اجتماع على الهاتف في 12 مايو الجاري، وأن الأمير الوليد بن طلال، أراد الاستحواذ على أولمبيك مارسيليا، مقابل 250 مليون يورو، و150 مليون يورو إضافية، من أجل ملعب “فيلودروم”.

لكن المجلة أكدت أنه لا توجد أي أرقام رسمية مؤكدة للعرض حتى الآن، وبينت أن كاسي جراين رجل الأعمال الفرنسي، أوصى الأمير الوليد، بالاستحواذ على مارسيليا، خاصة وأن النادي الفرنسي العملاق يعاني من مشاكل مادية، وتلقت ميزانيته ضربة قوية، بعدما سجلت عجزا قيمته 78 مليون يورو مقارنة بالموسم الماضي، وهو ما أثار شائعات بأن النادي معروض للبيع.

وخسر الأمير السعودي الوليد بن طلال ،أكثر من 1.1 مليار دولار منذ بداية العام الجاري بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أعلنه مؤشر بلومبرج للمليارديرات Bloomberg Billionaires Indexفي أخر تحديث له .

ووفقا لمؤشر بلومبرج تبلغ الثروة الصافية للوليد بن طلال حاليا 13.6 مليار دولار ، كما حل في المركز الـ92 عالميًا في قائمة أثرياء العالم التي تضم 500 ملياردير.

ويمتلك الوليد بن طلال 95% من شركة المملكة القابضة التي تستحوذ بدورها على حصص في كبرى الشركات عالميًا، كشركات «اوبر» و«ليفت» الأمريكية لخدمات النقل التشاركي، وشركة «سناب شات» بحصة تبلغ 2.3%، و«تويتر» .

كما تمتلك شركة المملكة القابضة مجموعة كبيرة من الاستثمارات في سلاسل الفنادق والعقارات والأسهم .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض