EFG

«الملا» يترأس اجتماع اللجنة العليا للمنطقة الجغرافية البترولية بمسطرد

ترأس المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية اجتماع اللجنة العليا للمنطقة الجغرافية البترولية بمسطرد بحضور المهندس عابد عزالرجال الرئيس التنفيذي لهيئة البترول ونوابه للتكرير والتصنيع والنقل والتوزيع والتخطيط والمشروعات والأمن والسلامة ورؤساء الشركات البترولية العاملة بالمنطقة وهي شركة القاهرة لتكرير البترول التي تتولي رئاسة اللجنة وانابيب البترول ومصر للبترول والتعاون وبتروجاس والمصرية للتكرير بالاضافة إلى رؤساء شركتي بتروجت وإنبي.

وأكد المهندس طارق الملا على الاهتمام الكامل بتطوير قدرات الشركات البترولية العاملة بمنطقة مسطرد والتي تعد ركيزة مهمة في منظومة توفير إمدادات الوقود للمستهلكين بالسوق المحلي من خلال انشطة التكرير والنقل والتداول والتوزيع.

كما شدد الملا على الاستثمار الأمثل للأصول والطاقات البشرية وزيادة معدلات الامان والسلامة هدف رئيسي يساعد هذه الشركات في اداء دورها بكفاءة وفاعلية في تأمين الامدادات البترولية محليا، مشددا على مراعاة الاجراءات الاحترازية الكاملة بكافة مواقع العمل والتشديد على الالتزام بتنفيذها حرصا على صحة وسلامة العاملين وحمايتهم من فيروس كورونا .

وخلال الاجتماع تابع الوزير مع رؤساء الشركات البترولية انتظام العمل بكل مواقع الشركات مع مراعاة تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية الكاملة التي اقرتها الحكومة في اطار خطتها لمجابهة الفيروس، كما اطمئن على سير العمل بالمنظومة البترولية لتوفير الوقود من منطقة مسطرد وانتظام معدلات انتاج ونقل وشحن امدادات الوقود من المنطقة إلى مناطق الاستهلاك وكذلك استعراض معدلات تنفيذ المشروعات الجارية للتطوير ورفع الكفاءة ودعم الأصول والقدرات التشغيلية.

كما أشار الملا إلى أن الوزارة تعمل على خطة لزيادة حجم الاعتماد على الموانىء البترولية التخصصية المنتشرة في عدة مناطق مثل سوميد والأسكندرية ودمياط وغيرها في حركة استقبال وتداول المنتجات البترولية للاستفادة من التطور الكبير الذي تتمتع به تلك الموانئ في التشغيل واحداث تطور نوعي فيها.

كما عرض المهندس هشام البكل رئيس شركة القاهرة لتكرير البترول ورئيس اللجنة الجغرافية البترولية بمسطرد تقريرا خلال الاجتماع عن موقف العمل بالمشروعات التي تنفذها اللجنة بالتنسيق بين الشركات البترولية وفي مقدمتها مشروعات دعم وتعزيز الأمن والسلامة والوقاية من المخاطر وتشمل إحلال وتجديد عنبر طلمبات الاطفاء وتصميم وانشاء شبكة وعنبر جديدين لمياه الاطفاء بالتوازي مع تجديد العنبر الحالي.

إلى جانب تعزيز أسطول سيارات الإطفاء باحدث السيارات ذات القدرات المتطورة والتعاقد على سيارات سحب الرواسب، كما اشار إلى تنفيذ مشروعات لتطوير البنية التحتية للمنطقة كإضافة ذات طابع خدمي مجتمعي للأهالي.

وتتضمن إنشاء طرق جديدة وتطوير الطرق الحالية للمساهمة في خفض الكثافة المرورية بالمنطقة وكذلك أعمال تأمين كافة المناطق المحيطة بالمنشآت البترولية، حيث تم الانتهاء بنجاح من تنفيذ مشروع تطوير وإعادة تأهيل الطرق الداخلية للمنطقة الجغرافية البترولية بمسطرد بتكلفة تصل إلى 21.7 مليون جنيه، وجاري العمل في مشروع إنشاء طريق جديد أعلي ترعة التوفيقية بتكلفة 38 مليون جنيه والذي تمول شركات البترول العاملة بالمنطقة تنفيذه بالكامل، إلى جانب مشروع بقيمة ٩٠ مليون جنيه لتأمين وتأهيل وتطوير الشوارع المحيطة بالمنطقة البترولية وفي مقدمتها تأهيل وتطوير وانارة وتوسعة طريق ترعة الاسماعيلية وانشاء كورنيش وممشي في اطار حضاري تطوير هذه المنطقة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook