ارتفاع صادرات الصين خلال إبريل وتسجيل 22.87 مليار دولار لأمريكا

 

شهدت صادرات الصين ارتفاعا على نحو غير متوقع خلال أبريل الماضي للمرة الأولى هذا العام، حيث سارعت المصانع لتعويض خسارة المبيعات نتيجة فيروس كورونا، مع تراجع في الواردات ينذر باتجاه الاقتصاد العالمي إلى الركود.

تأتي الزيادة التي تفوق التوقعات في صادرات أبريل بعد تحسن في مارس، لكن توقعات التجارة قاتمة خاصة في ظل وقوع اقتصادات كبرى تحت وطأة وباء فيروس كورونا مع ارتفاع الإصابات والوفيات، حيث يتسبب انهيار الطلب العالمي وتصاعد فقد الوظائف إلى انخفاض الطلب على السلع الصينية على الأرجح لأشهر مقبلة.

وكشفت بيانات جمارك يوم الخميس زيادة الشحنات المتجهة إلى الخارج بنسبة 3.5 % مقارنة مع مستواها قبل عام، مما يعتبر أول نمو إيجابي منذ ديسمبر من العام الماضي. يأتي ذلك مقارنة مع انخفاض متوقع بنسبة 15.7 % في استطلاع للرأي أجرته رويترز وهبوط 6.6 % في مارس .

ويرجع بعض خبراء الاقتصاد ارتفاع الصادرات إلى إغلاق المصانع في أماكن أخرى في الوقت الذي عاد فيه المصنعون في الصين للعمل بعد تخفيف إجراءات تفشي الفيروس.

وهبطت الواردات 14.2 % مقارنة مع مستواها قبل عام في أكبر انكماش منذ يناير 2016 لتأتي دون توقعات السوق لانخفاض 11.2 %، كما انخفضت الواردات في الشهر السابق 0.9 %.

واستقر الفائض التجاري للصين في تلك الفترة عند 45.34 مليار دولار مقارنة مع فائض متوقع بقيمة 6.35 مليار دولار وفائض قدره 19.93 مليار دولار في مارس .

ومع السيطرة على فيروس كورونا محليا، بدأ اقتصاد الصين يفتح مجددا مع تخفيف السلطات لقيود صارمة تشمل أوامر بالبقاء في المنازل.

لكن خبراء الاقتصاد قلصوا في الأغلب توقعاتهم للتجارة في المدى القريب وينتابهم القلق بشأن تصرفات عدائية جديدة بين بكين وواشنطن.

وقال الرئيس دونالد ترامب إنه يتابع عن كثب ما إذا كانت الصين ستفي بتعهداتها بزيادة مشتريات السلع الأمريكية بموجب اتفاق المرحلة واحد التجاري.
أظهرت حسابات رويترز المستندة إلى بيانات الجمارك الصينية يوم الخميس أن فائض تجارة الصين مع الولايات المتحدة سجل في أبريل 22.87 مليار دولار، بما يعد ارتفاعا كبيرا عن فائض قدره 15.33 مليار دولار في مارس .

وخلال الأشهر الأربعة الأولى من العام، سجل إجمالي فائض تجارة الصين مع الولايات المتحدة 63.68 مليار دولار.

ومما يضيف المزيد من التشاؤم إلى توقعات التجارة، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تسرع من وتيرة مبادرة لنقل سلاسل الإمداد الصناعي العالمية إلى خارج الصين بينما تبحث واشنطن فرض رسوم جمركية جديدة على بكين لمعاقبتها على معالجتها لأزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook