EFG

«الصناعة» تنتهي من ميكنة اجراءات « صندوق تنمية الصادرات » خلال 3 أشهر

خالد أبو المكارم: خريطة جديدة للصادرات المصرية نهاية 2020

كشف خالد أبو المكارم رئيس المجلس التصديري للصناعات، أنه بالتعاون بين المجالس التصديرية ووزارة التجارة والصناعة جاري حاليا ميكنة كافة اجراءات وعمليات صندوق تنمية الصادرات، على ان يتم الانتهاء منها خلال 3 أشهر.

وأوضح أن الهدف من ذلك تسهيل التعامل بين المصدرين والصندوق وسرعة انجاز العمليات لصرف مستحقات المصدرين المتأخرة والجديدة لان الإجراءات التي تتم يدوياً تستغرق الكثير من الوقت وهو ما لا يمكن للمصدرين تحمله في الظروف الراهنة.

وأصدرت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة قرارا بإعادة تشكيل المجالس التصديرية حيث شمل التشكيل الجديد للمجلس التصديري للكيماويات، كل من تامر يونس – شركة بروكتر وجامبل مصر، طارق زغلول – شركة الشرقيون للبتروكيماويات، حازم بشر شركة نيو سيتي جلاس، مصطفى الجبلي- شركة أبوزعبل للاسمدة والمواد الكيماوية، جون بشاي – شركة الشرق للتجارة والصناعة، محمد زين العابدين – شركة الامل للبلاستيك، عمرو محمود – شركة العبور للبويات والصناعات الكيماوية – باكين، هشام نور الدين – شركة موبكو للأسمدة.

وقال أبو المكارم إن خريطة التصدير في العالم ككل وليست مصر فقط ستتغير تماما مع نهاية العالم الحالي، مؤكدا أنه سيكون للدول العربية والافريقية نصيب كبير من حجم الصادرات خلال الفترة المقبلة.

ولفت إلى انه جاري تقييم البرنامج الجديد للصندوق الذي تم إقراره لمده عام تنتهي في يونيو المقبل علي ان يعاد النظر فيه وتلافي ما واجهته عمليات التطبيق من صعوبات وذلك من خلال تبسيط الإجراءات باللائحة التنفيذية وأعاده النظر في تلك الإجراءات التي كان يصعب تنفيذها والالتزام بها خلال فتره العام مده البرنامج الجديد للمساندة التصديرية من خلال تعديلها والتغاضي عنها وإحلالها بأخرى اكثر ايجابيه ودعما للتصدير.

وعلى جانب آخر أكد صعوبة التوقع او استهداف ارقام معينه للصادرات المصرية من الصناعات الكيماوية والأسمدة خلال الفترة المقبلة قائلا انه لحين الانتهاء من الازمه الحالية يصعب وضع او استنتاج ارقام محدده لما يمكن ان تصل اليه حجم الصادرات ، ولكنه أعرب عن تفاؤله بان تعوض زياده الصادرات المصرية الي الدول العربية والأفريقية النقص في حجم الصادرات الي السوقين والاوربي كنتيجة لإرجاء والغاء العديد من الطلبيات في أوروبا وأمريكا.

وأشار إلى انه من المقرر خلال الأسبوع القادم عقد اول اجتماع للمجلس عن طريق الفيديو كونفرانس مشيرا اليه بانه سيكون اجتماعا تعريفيا للأعضاء الجدد والاتفاق علي اليات العمل وخاصه في ظل رؤيه ومنهجيه جديده تستهدف ليس فقط دفع الصادرات باعتباره المهمة الأساسية للمجالس وإنما ايضا خدمه الصادرات من خلال التركيز علي تعميق الانتاج المحلي وزياده قيمته المضافة وتقليل وخفض تكلفه المنتج المحلي من خلال الاعتماد علي المكونات المحلية والحد من الواردات.

أوضح ابو المكارم ان كورونا كما خلقت تحديات للصناعة المحلية فإنها أوجدت فرصا لها ايضا من خلال تعويض ما يتم استيراده من مواد خام ومكونات كانت تمثل هدرا كبير للعملة الصعبة بمواد خام محليه وهو ما من شانه أن يقلل التكلفة بما يساهم في تشغيل المصانع المحلية المنتجة للمواد الخام والمكونات وتشغيل طاقتها المعطلة وثانيهما زياده الصادرات واختراق أسواق جديده بفضل الأسعار التنافسية الجديدة للصادرات المصرية.

ولفت إلى انه خلال الشهرين الماضيين حدث انخفاض بنسبه 38% في واردات الصناعة متضمنة خامات ومستلزمات انتاج تم تعويضها بمكونات ومنتجات محليه،

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook