حفلة 1200

المستشار الإقليمي لـ«ميديتيرانيا كابيتال»: مصر أمام فرصة ذهبية للتحول لمركز عالمي للصناعات الوسيطة

3 محاور رئيسية لمواجهة تداعيات «كورونا».. وندرس فرص استثمارية في قطاع الرعاية الصحية والمستلزمات الطبية

قال خالد سبع ، المستشار الإقليمي الرئيسي لشركة ميديتيرانيا كابيتال بارتنرز- مصر Mediterrania Capital Partners، أن السوق المصرية رغم الأزمة العالمية التي تجتاح العالم بأكملة بضغط تفشي فيروس كورونا المستجد، مازالت تتمتع بالعديد من المقومات التي تؤهلها لمواجهة تداعيات هذه الأزمة والتعافي اقتصاديًا منها، بل والاستفادة منها.

أضاف في تصرحات خاصة لـ«أموال الغد»، أن أزمة كورونا حملت بين طياتها تأثير سلبي مباشر على اقتصاديات كافة دول العالم، ولكن مازالت السوق المصرية تمتلك من المقومات التي تحد من هذا التأثير، مستدلًا بتوقعات صندوق النقد الدولي بتحقيق مصر أعلى معدل نمو في المنطقة يصل إلى 2% ، وذلك بدعم الهيكل الاقتصادي الذي تعول عليه الحكومة المصرية في التصدي للأزمة .

وأشار لأكثر القطاعات المتضررة من هذه الأزمة ، وعلى رأسها قطاع  السياحة، خاصة في ظل الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها كافة الدول كمحور رئيسي لتقليص تفشي الوباء، متوقعًا التعافي التدريجي بالتركيز على السياحة الداخلية خلال الفترة الراهنة، ومن ثم عودة السياحة الخارجية خلال الربع الرابع من العام الجاري .

وفي سياق متصل أكد أن السوق المصرية تتمع بفرصة ذهبية للتحول لمركز تصنيع عالمي، عبر جذب شريحة من هذه الصناعات الوسيطة التي تخدم سلاسل التوريد العالمية من خلال المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ، وذلك بالتزامن مع التوقعات الرامية لتخارج الكثير من الصناعات المتوطنة في الصين والبحث عن مراكز تصنيع جديدة، موضحًا أن السوق المصرية .

وعلى صعيد صناعة الاستثمار المباشر، أوضح المستشار الإقليمي الرئيسي لشركة ميديتيرانيا كابيتال بارتنرز- مصر، أن قدرة صناديق الاستثمار المباشر على مواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا، ترتكز على 3 محاور رئيسية، يتمثل الأول في دعم الشركات المساهمة فيها ومساعدتها على توفير التمويل اللازم للنمو والتصدي لهذه الأزمة .

تابع: ” يتمثل المحور الثاني في دراسة بعض الفرص الاستثمارية بكافة القطاعات المستفيدة أو الأقل تضررًا من هذة الأزمة وعلى رأسها قطاع الرعاية الصحية والمستلزمات الطبية”.

أضاف أن المحور الثالث يتمثل في اقتناص الفرص الاستثمارية ببعض القطاعات، لاسيما الشركات التي تحتاج للتمويل والسيولة للتصدي للأزمة،  والتي تتمتع في ذات الوقت بمعدلات نمو عالية على المدى الطويل.

وفي سياق متصل، أشار لشركة ميدتيرانيا كابيتال بارتنرز، موضحًا أن استراتيجية شركته خلال الفترة الراهنة تتركز على الـ3 محاور بهدف مواجهة تداعيات الأزمة الراهنة سواء من خلال مساندة الشركات المساهمة فيها أومن خلال محاولة الاستفادة من الفرص الاستثمارية التي تُخلق من قلب الأزمات.

وأشار سبع لنجاح شركته مؤخرًا  في إغلاق صندوقها الثالث ميديتيرانيا كابيتال 3 –  MC III  ، ، بإجمالي استثمارات بلغت 286 مليون يورو، موضحًا أن الاستراتيجية الاستثمارية للصندوق ترتكز على الاستحواذ على حصص الأغلبية أو حصص حاكمة بالشركات الصغيرة والمتوسطة في دول شمال إفريقيا بما في ذلك الجزائر ومصر والمغرب وتونس ، وكذلك دول غرب ووسط أفريقيا بما في ذلك السنغال وساحل العاج والكاميرون.

وأضاف أن الصندوق يستهدف الشركات الراسخة في أسواقها المحلية ولديها القدرة على ذلك رفع مستوى أنشطتها على المستوى الإقليمي وعبر القارة الأفريقية، موضحًا أن مدة الاستثمار بكل شركة تصل إلى 8 سنوات .

وفي ذات السياق أوضح أن حتى الأن تم استثمار 60٪ من إجمالي استثمارات الصندوق في 5 شركات، والممثلين في شركة  TGCC  الرائدة في صناعة مواد البناء في المغرب، و شركة  Cofina  للخدمات المالية غير المصرفية، و Cairo Scan المتخصصة في الأشعة التشخيصية والتداخلية بمصر، في مصر، وشركة Aziza الرائدة في مجال بيع المواد الغذائية بالتجزئة في تونس ، وأخيرًا شركة Akdital Holding للرعاية الصحية في المغرب.

وتأسست شركة ميديتيرانيا كابيتال عام 2008 تحت اسم «فونس ميديتيرانيا كابيتال»، بهدف الاستثمار فى الشركات الصغيرة والمتوسطة فى القارة الأفريقية، وفي 2013 تم تغيير الاسم إلى «ميديتيرانيا كابيتال بارتنرز»، وهي حاصلة على رخصة الاستثمار المالى من دولة مالطا، وتقديم مقرها الرئيسى فى مدينة برشلونة الإسبانى ولديها مكاتب تمثيل فى القاهرة، والدار البيضاء، والجزائر، وكوت ديفوار.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس السبت، أنه تم تسجيل 298 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 9 حالات جديدة.

وأوضحت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم، السبت، هو 6193 حالة من ضمنهم 1522 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 415 حالة وفاة.

 

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض