EFG

أدنوك تعتزم ربط حقولها النفطية بالكهرباء عبر شبكة تحت المياه

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ومؤسسة أبوظبي للطاقة، اليوم الاثنين، عن طرح مناقصة مشتركة لتطوير وتشغيل شبكة لنقل تيار كهربائي مباشر عالي الجهد تحت سطح البحر يربط منشآت إنتاج حقول “أدنوك” البحرية بشبكة الكهرباء البرية التابعة لمؤسسة أبوظبي للطاقة، وذلك باستخدام أحدث التقنيات المتطورة.

ويعد هذا المشروع الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ومن المتوقع أن يساهم المشروع في خفض الآثار البيئية لأنشطة “أدنوك” البحرية بنسبة تصل إلى 30% من خلال كفاءة إنتاج الطاقة الكهربائية عبر المنشآت البرية التابعة لمؤسسة أبوظبي للطاقة، كما سيؤدي المشروع إلى إمكانية تخفيض تكاليف إمداد الطاقة الكهربائية لمنشآت “أدنوك” البحرية ورفع الكفاءة التشغيلية وتعزيز موثوقية نظام إمداد الطاقة الكهربائية البحري الحالي المعتمد على مولدات التوربينات الغازية واستبدالها بمصادر طاقة متنوعة وأكثر كفاءة واستدامة من الناحية البيئية، بما في ذلك الطاقة المتجددة والنووية.

ويساهم المشروع أيضاً في تمكين “أدنوك” من الاستفادة بصورة أكثر فعالية من الغاز المستعمل حالياً في تشغيل المصانع البحرية واستخدامه في مجالات أخرى عالية القيمة، بما يتيح تحقيق إيرادات إضافية لإمارة أبوظبي وللشركة.

وسيتم تمويل هذا المشروع الضخم من خلال آلية تمويل خاصة مملوكة بشكل مشترك بين “أدنوك” بنسبة 30%، ومؤسسة أبوظبي للطاقة بنسبة 30% والشركات المطوّرة والمستثمرين بنسبة 40%. وسيتم تنفيذ المشروع بنظام البناء والتملك والتشغيل ونقل الملكية /BOOT/، حيث ستقوم الشركة الفائزة بالمناقصة إلى جانب “أدنوك” ومؤسسة أبوظبي للطاقة بتطوير وتشغيل نظام نقل الطاقة الكهربائية، على أن يتم إعادة المشروع بالكامل إلى “أدنوك” في نهاية الاتفاقية المبرمة.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook