EFG

توقعات باستمرار سيطرة الاتجاه العرضي خلال رمضان بضغط ترقب نتائج أعمال الشركات المدرجة

«ثري واي» تتوقع نتائج أعمال سلبية لقطاعات العقارات والسياحة والبتروكيماويات خلال النصف الأول

توقعت رانيا يعقوب، رئيس مجلس إدارة شركة ثري واي لتداول الأوراق المالية تحرك البورصة المصرية في اتجاه عرضي خلال تعاملات شهر رمضان، ما بين مستويات الـ 9600 نقطة إلى 10500 نقطة.

أوضحت لـ «أموال الغد»، أن حركة مؤشرات البورصة المصرية خلال الفترة المقبلة تتوقف على مدى استقرار أسواق المال العالمية، وقدرة الحكومات على امتصاص تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) لاسيما فيما يتعلق بأسعار النفط .

وأكدت على حالة الترقب المسيطرة على أداء كافة المستثمرين والمؤسسات تجاه نتائج الأعمال الفصلية للشركات العاملة بالسوق، ومدى تأثر الإيردادت وهوامش الربحية بتداعيات جائحة كورونا، متوقعة التأثر السلبي لكافة الشركات العاملة في قطاعات التشييد ومواد البناء، العقارات، السياحة والبتروكيمايات، مقابل قدرة كل من الشركات العاملة بقطاعات الأغذية، الأدوية، الاتصالات والدفع الإلكتروني على التصدي لتداعيات الأزمة الراهنة بل والاستفادة منها.

وأشارت رئيس ثري واي، لأداء البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع الجاري والذي استهله المؤشر الرئيسي EGX30 بهبوط عنيف يكسر خلاله مستو الـ9800 نقطة، بضغط الزحم البيعي للمؤسسات عقب الإجازات وبضغط الانهيار التاريخي في أسعار النفط، وتأثير ذلك على أداء كافة الأسواق العالمية.

تباعت : ” ثم استطاع المؤشر الارتداد مجددًا من منطقة الدعم عد 9900 نقطة خلال جلسة اليوم ليصعد ويتجاوز منطقة الـ 10100 نقطة، بدعم مكاسب أسعار النفط، والاستقرار النسبي للأسواق العالمية “.

وفي سياق متصل توقعت يعقوب استمرار سيطرة الأسهم القيادية على أداء البورصة المصرية على المدى القصير، وتحرك السيولة بصور انتقائية تستهدف اقتناص الفرص وتحقيق هوامش ربحية.

ونصحت المستثمرين خلال المدى القصير بالابتعاد عن فتح مراكز هامشية والاحتفاظ بجزء من السيولة بالمحافظ المالية وذلك لحين استقرار سوق المال، ووضوح ملامح تداعيات هذة الأزمة على نتائج الأعمال الخاصة بالشركات المدرجة بالبورصة، ومدى قدرة الشركات على وضع خطط لمواجهة جائحة كورونا.

وسجل بورصة المصرية الرئيسي EGX30 تراجع بنحو 0.33% خلال تعاملات الأسبوع الجاري، والذي اقتصر على 3 جلسات فقط بسبب إجازة عيد القيامة وشم النسيم، ليغلق عند مستوى 10120 نقطة، مقابل 10145 نقطة بنهاية الأسبوع الماضي.

وشهدت تعاملات الأسبوع الجاري أداء متذبذب بالتزامن مع التراجعات الحادة في أسواق المال العالمية بضغط الأنهيار التاريخي في أسعار النفط، و ترقب المستثمرين نتائج الأعمال الفصلية للشركات واستمرار الترقب والتخوف من تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وارتفع رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بسوق داخل المقصورة بالبورصة بنحو 2.7 مليار جنيه ليغلق رأس المال السوقي للأسهم المقيدة عند 555.4 مليار جنيه، مقابل 552.7 مليار جنيه بنهاية الأسبوع الماضي.

وقررت إدارة البورصة المصرية، استمرار العمل بذات المواعيد المقررة حالياً خلال شهر رمضان عام 2020، وبذلك تكون مواعيد جلسة التداول خلال شهر رمضان عام 2020 كما يلى:-

– تكون مواعيد جلسة التداول اليومي بالبورصة للسوق الرئيسي وكذلك سوق الشركات الصغيرة والمتوسطة (بورصة النيل) من الساعة 10 صباحاً إلى الساعة 1.30 ظهراً، وتسبقها الجلسة الاستكشافية من الساعة 9.30 صباحاً.

– تكون مواعيد تسجيل الأوامر في سوق الصفقات ذات الحجم الكبير من الساعة 9.15 صباحاً إلى الساعة 9.30 صباحاً وتسجيل الأوامر المقابلة من الساعة 9.30 صباحاً حتى 9.45 صباحاً.

– تكون مواعيد تقسيم الحسابات المجمعة من الساعة 1.30 ظهراً إلى الساعة 2 ظهراً.

– تكون مواعيد جلسة التداول للأوراق المالية غير المقيدة (سوق الاوامر خارج المقصورة) يومي الاثنين و الاربعاء فقط من كل اسبوع من الساعة 11.30 صباحاً إلى الساعة12 ظهراً.

– تكون مواعيد جلسة التداول للأوراق المالية غير المقيدة (سوق الصفقات خارج المقصورة) من الساعة 9.30 صباحاً إلى الساعة 1.30 ظهراً.

– تكون مواعيد جلسة التداول للأوراق المالية غير المقيدة والمحفوظة مركزياً (خارج المقصورة) من الساعة 10 صباحاً إلى الساعة 11.30 صباحاً.

 

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook